ليفاندوفسكي يُؤهِّل بايرن ورونالدو ينقذ يونايتد.. يوفنتوس ينسى أحزانه المحلية وبرشلونة ينتفض

سجل روبرت ليفاندوفسكي ثلاثة أهداف، وصنع هدفاً وأهدر ركلة جزاء في مباراته رقم 100 في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ليفوز بايرن ميونيخ 5-2 على بنفيكا مساء الثلاثاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، ويبلغ الأدوار الإقصائية قبل جولتين من منافسات المجموعة الخامسة.

وتقدم المهاجم البولندي بهدف بضربة رأس في الدقيقة 26، وأضاف آخر بتسديدة ساقطة بعد مرور ساعة من اللعب، كما مرر الكرة الحاسمة لهدف زميله سيرج غنابري الذي هز الشباك بكعب القدم في الدقيقة 32.




ليفاندوفسكي يسجل هاتريك في بنفيكا

وأهدر ليفاندوفسكي ركلة جزاء قبل الاستراحة، لكنه وصل إلى هدفه الثالث في الدقيقة 85، ليرفع رصيده إلى 81 هدفاً بالمسابقة.

وقلص بنفيكا الفارق قبل الاستراحة عن طريق ضربة رأس من موراتو في الدقيقة 38، وهو أول هدف يهز شباك بايرن في أربع مباريات بالمسابقة، لكن ليروي ساني سجل هدفاً بتسديدة هائلة في بداية الشوط الثاني لينهي آمال منافسه في العودة.

وأحرز الفريق البرتغالي هدفاً ثانياً في الدقيقة 75 بواسطة داروين نونيز.

ويتصدر بايرن المجموعة برصيد 12 نقطة بعد فوزه الرابع، وتجمد رصيد بنفيكا عند أربع نقاط.

وتقدم برشلونة إلى المركز الثاني برصيد ست نقاط بعد فوزه على دينامو كييف الذي يملك نقطة واحدة.

وسجل أنسو فاتي هدفاً بتسديدة رائعة، ليقود برشلونة لفوز ثمين 1-صفر خارج أرضه أمام.

وأنقذ الواعد فاتي ناديه الإسباني وسدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء في مرمى أصحاب الأرض في الدقيقة 70، بعدما فشل دفاع دينامو في إبعاد تمريرة عرضية من أوسكار مينغيزا.

لكن بطل أوكرانيا قدم مباراة قوية وصنع الفريقان عدداً من الفرص وتسابق اللاعبون في إهدارها.

تأهل يوفنتوس

وحجز يوفنتوس مكانه في دور الستة عشر بعد أن سجل المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا هدفين ليقوده للفوز 4-2 على زينيت سان بطرسبرغ الروسي.

ومع حاجته إلى نقطة واحدة أمام زينيت لضمان الصعود إلى الأدوار الإقصائية من المجموعة الثامنة، تقدم يوفنتوس على نحو مستحق عن طريق ديبالا الذي سدد بقوة في سقف المرمى في الدقيقة 11.

وأتيحت العديد من الفرص لأصحاب الأرض من أجل مضاعفة النتيجة قبل أن يضع ليوناردو بونوتشي مدافع إيطاليا الكرة في شباك فريقه في الدقيقة 26 ليمنح زينيت التعادل.

وحالف الحظ ديبالا ليعيد يوفنتوس إلى المقدمة في الدقيقة 58 بعد أن نفذ بنجاح ركلة جزاء من المحاولة الثانية، بعدما أمر الحكم بإعادة المحاولة الأولى التي أهدرها المهاجم الأرجنتيني.

وأكد يوفنتوس انتصاره بهدفين آخرين عن طريق فيدريكو كييزا وألفارو موراتا ليحقق الفريق الإيطالي انتصاره الرابع في أربع مباريات ويتصدر المجموعة الثامنة متقدماً بثلاث نقاط على تشيلسي صاحب المركز الثاني.

وأحرز سردار آزمون هدفاً ثانياً في الوقت المحتسب بدل الضائع لصالح الفريق الروسي الذي يتعين عليه الآن الفوز بمباراتيه المتبقيتين في المجموعة للحفاظ على آماله في التأهل.

ورغم أن الأمور لا تسير بشكل جيد ليوفنتوس في الدوري الإيطالي، حيث يحتل هناك المركز التاسع بفارق 16 نقطة عن نابولي المتصدر، لم يتعرض الفريق لمشكلات في دوري الأبطال.

رونالدو يواصل الإبهار

وفي المجموعة السادسة، أحرز كريستيانو رونالدو هدفين، أحدهما هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع، ليعوض مانشستر يونايتد تأخره مرتين ويتعادل 2-2 خارج ملعبه مع أتلانتا.

ووصل رونالدو (36 عاماً) إلى خمسة أهداف في أربع مباريات مع يونايتد في دوري الأبطال هذا الموسم، وهز الشباك تسع مرات في 11 مباراة بصفة عامة بعد العودة إلى ناديه هذا الصيف.

وساعد رونالدو يونايتد على انتزاع نقطة ثمينة، حيث كان الفريق على أعتاب التراجع للمركز الثالث في المجموعة، لكنه الآن يتصدر برصيد سبع نقاط، وبأفضلية المواجهة المباشرة.

وتقدم أتلانتا في الدقيقة 12 عندما انطلق دوفان زاباتا إلى قلب الملعب من اليسار ومرر إلى يوسيب إيليتشيتش ومرت تسديدة اللاعب السلوفيني من أسفل جسد ديفيد دي خيا حارس يونايتد.

ولجأ أولي غونار سولشار مدرب يونايتد إلى أسلوب ساعده على الفوز 3-صفر على توتنهام هوتسبير في الدوري الإنجليزي يوم الثلاثاء، لكنه اضطر إلى عدم الاعتماد على ثلاثة مدافعين في الخط الخلفي عندما تعرض الفرنسي رفائيل فاران للإصابة وخرج من الملعب بالدقيقة 38.

وأدرك يونايتد التعادل بهدف رائع في نهاية الشوط الأول، حيث هز رونالدو الشباك بعدما تلقى تمريرة متقنة من برونو فرنانديز.

لكن الفريق القادم من برغامو استعاد تفوقه في الدقيقة 56 عندما انطلق دوفان زاباتا متجاوزاً هاري مغواير داخل منطقة الجزاء ليسدد في مرمى دي خيا.

ورفع مساعد الحكم الراية مشيراً إلى وجود تسلل لكن الهدف احتسب بعد مراجعة طويلة من حكم الفيديو المساعد.

وفي الوقت المحتسب بدل الضائع سدد رونالدو كرة من عند حافة منطقة الجزاء سكنت شباك الفريق الإيطالي ومنحت نقطة ثمينة لفريقه.

سقوط إشبيلية

وضمن منافسات المجموعة السابعة، أحرز جوناتان إيكوني هدف الفوز في الشوط الثاني لينتفض ليل ويتغلب 2-1 على مضيفه إشبيلية.

ووضع لوكاس أوكامبوس الفريق الإسباني في المقدمة بعد ربع ساعة، لكن جوناثان ديفيد أدرك التعادل من علامة الجزاء قبل الاستراحة وسجل إيكوني الهدف الثاني ليمنح بطل فرنسا انتصاراً مهماً، وهو أول فوز له في 13 مباراة بدوري الأبطال في مسيرة ممتدة منذ 2014.

ويتصدر رد بول سالزبورغ المجموعة بسبع نقاط من أربع مباريات، ويتقدم ليل على فولفسبورغ بفارق الأهداف في المركز الثاني ولكل منهما خمس نقاط، بينما يملك إشبيلية ثلاث نقاط.