بيروت أوبزرفر انفرد عام ٢٠١٧ بنشر اسم أحد الخليجيين المدرجين على لائحة العقوبات الأميركية

انفرد بيروت أوبزرفر بنشر سبق صحفي بتاريخ ٢ تموز/يوليو ٢٠١٧ بعنوان “من هو رجل الأعمال القطري المتورط في تمويل حزب الله منذ عقدين وسيدرج على لائحة العقوبات؟”، حيث ذكر اسم أحد الخليجيين الذين وردت أسماؤهم مؤخراً على لائحة العقوبات الأميركية بسبب دعم حزب الله، ويدعى علي لاري القصبي.

اضغط هنا لقراءة الخبر




وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان على موقعها الإلكتروني يوم الأربعاء الماضي ، إن واشنطن فرضت عقوبات على شبكة تتصل بحزب الله اللبناني.
وأضافت وزارة الخزانة أن الولايات المتحدة سلطت عقوبات تتعلق بحزب الله استهدفت مواطنين من قطر والسعودية والبحرين وفلسطينيين.

وأفادت الوزارة في بيان بأن الولايات المتحدة وخلال مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للخزانة الأمريكية، بمشاركة حكومة قطر حددتا في إجراءات منسقة، شبكة مالية رئيسية لحزب الله مقرها شبه الجزيرة العربية.
وقال أندريا جاكي مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية: “يسعى حزب الله إلى إساءة استخدام النظام المالي الدولي من خلال تطوير شبكات عالمية من الممولين لملء خزائنه ودعم نشاطه الإرهابي”.

وأضاف أندريا جاكي “تؤكد الطبيعة العابرة للحدود لشبكة حزب الله المالية هذه على أهمية تعاوننا المستمر مع الشركاء الدوليين، مثل حكومة قطر، لحماية الولايات المتحدة والأنظمة المالية الدولية من الانتهاكات الإرهابية”.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة صنفت حزب الله كمنظمة إرهابية أجنبية في 8 أكتوبر 1997 وكمنظمة إرهابية عالمية خاصة في 31 أكتوبر 2001، فيما صنف مجلس التعاون الخليجي حزب الله كمنظمة إرهابية في 2 مارس 2016.

ونشرت الوزارة أسماء من شملتهم العقوبات وهم علي رضا حسن البناي وعلي رضا القصبي لاري (علي لاري) وعبد المؤيد البناي (عبد المؤيد) ضمن قائمة الإرهابيين العالميين المصنفين بشكل خاص (SDGTs) بموجب الأمر التنفيذي (EO) 13224 بصيغته المعدلة، لقيامهم بمساعدة حزب الله ماديا أو رعايته أو ماليا أو أو تقنيا أو سلعا أو خدمات أخرى.

كما تم تصنيف كل من عبد الرحمن عبد النبي شمس (شمس) ويحيى محمد العبد المحسن (عبد المحسن) ومجدي فائز الأستاذ (الأستاذ) وسليمان البناي ضمن قائمة الإرهابيين العالميين المصنفين بشكل خاص بموجب الأمر التنفيذي (EO) 13224 بصيغته المعدلة لقيامهم بمساعدة أو رعاية أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو السلع أو الخدمات لعلي البناي أو دعمه.