ظهور صور كبيرة لقرداحي في العاصمة اليمنية.. الحوثيون أعادوا تسمية شارع “الرياض” باسم الوزير اللبناني

تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي يوم الأحد 31 أكتوبر/تشرين الأول 2021 صوراً بحجم كبير لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي في العاصمة اليمنية صنعاء وذلك على إثر أزمته مع السعودية والإمارات بسبب تصريحات له عن حرب اليمن.

حيث بدأت الأزمة بعد عرض تصريحات لقرداحي في مقابلة الإثنين 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021، (سُجلت في أغسطس/آب 2021)، وقال فيها إن الحوثيين في اليمن “يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات”.




أضاف خلال حديثه ببرنامج “برلمان شعيب”، الذي يُذاع على موقع “يوتيوب”، في إشارة إلى الحوثيين: “منازلهم وقراهم وجنازاتهم وأفراحهم تتعرض للقصف بالطائرات”، التابعة للتحالف الذي تقوده السعودية، ووصف الحرب التي تقودها الرياض بأنها “عبثية”.

احتفاء حوثي بقرداحي

في المقابل قوبلت تصريحات قرداحي بترحاب كبير من جانب الحوثيين في اليمن ، وقرروا وفق ما نشر نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي نشر صور في لافتات كبيرة له في صنعاء، كذلك أعادوا  تسمية شارع الرياض التجاري باسم شارع جورج قرداحي، حسبما أفاد تجّار في الشارع لوكالة “فرانس برس”، ووسائل إعلام محلية.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، الأحد 31 أكتوبر/تشرين الأول 2021، تمسكه بموقفه الرافض للاستقالة من الحكومة اللبنانية، التي تتعرض لضغوط كبيرة بسبب تصريحات لقرداحي أثارت غضب السعودية وسحب سفراء من لبنان.

جاء ذلك في تصريح نقله “تلفزيون الجديد” اللبناني عن قرداحي، وقال فيه إن “استقالته من الحكومة غير واردة”.

كان قرداحي قد أبدى في وقت سابق تمسكاً بموقفه، ورفض “الاعتذار” عن “آرائه الشخصية”. وقال: “أنا لم أخطئ في حق أحد، ولم أتهجم على أحد، فلِمَ أعتذر؟”.

إلا أن تمسُّك قرداحي في منصبه من شأنه أن يعرِّض الحكومة اللبنانية لمزيد من الضغوط، وسط مطالبات بضرورة استقالة قرداحي لإزالة فتيل الأزمة التي اشتعلت بين بيروت ودول خليجية.

التفكير في الاستقالة

كذلك فإن تأكيد قرداحي تمسكه بمنصبه يأتي بعد يوم من قول وزير الخارجية اللبناني عبد الله بوحبيب إن وزير الإعلام بالحكومة يدرس مقترح الاستقالة من منصبه، وأضاف في تصريحات تلفزيونية: “نريد وقتاً لأن هناك تعقيدات، لكن الوزير قرداحي مدرك للمصلحة اللبنانية وكرامته نحافظ عليها”.

سُئل بوحبيب عن توقيت القرار النهائي لقرداحي وقال: “ليس هناك موعد محدد، لكن نتمنى أن يكون (الأحد) هناك قرار نهائي بأي اتجاه يريد أخذه”.

من جانبه ووفقاً لما نقلت وكالة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية وصف رئيس وزراء جماعة الحوثي في اليمن، عبد العزيز صالح بن حبتور، وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي بـ”الإنسان الحر”، السبت، وذلك في إطار انتقاده للضجة الإعلامية والمقاطعة الدبلوماسية التي فرضتها السعودية وعدد من دول مجلس التعاون الخليجي على لبنان بسبب تصريحات قرادحي حول حرب اليمن.

قال بن حبتور في الحفل الختامي التكريمي لبرنامج البيئة والنظافة العامة: “تتابعون الضجّة الإعلامية التي افتعلتها السعودية ضد وزير إعلام لبنان الإعلامي جورج قرداحي، الذي صدح بكلمة الحق، وأكد أن الحرب على اليمن عبثية، وقوبلت من قِبل اليمنيين وأحرار العرب والعالم بالاحترام والتقدير”، وفقاً لوكالة سبأ التابعة للحوثيين.

أضاف رئيس وزراء جماعة الحوثي قائلاً: “نتذكّر في عام 1967 عندما تضامنت الحكومة اللبنانية مع الرئيس القومي العربي جمال عبد الناصر، وهو يحضّر لمعركة 1967م، قطعت السعودية العلاقات مع لبنان، وطالبتهم بالكفّ عن دعم الرئيس المصري العروبي عبد الناصر”، حسب قوله.

تابع بن حبتور قائلاً: “إن لم تكن الحرب على اليمن عبثية، فماذا نسمي قتل الأطفال والنساء، وقصف المدارس، والمستشفيات، والأعراس، والمآتم، وفرض الحصار على شعب جار؟”، على حد قوله.

فيما يتهم الحوثيون التحالف بقصف المدنيين في صنعاء والمناطق التي يسيطرون عليها، في حين تؤكد السعودية أن ادعاءات الحوثيين باطلة وأنهم من يستهدفون الأعيان المدنية في العمق السعودي.

​​​​​​​كانت السعودية قد قررت، في أبريل/نيسان 2021، منع دخول الخضراوات والفواكه اللبنانية أو عبورها من أراضيها، بعد إحباط تهريب أكثر من مليوني قرص مخدر مخبأة في شحنات الفواكه اللبنانية.

يُشار إلى أنه تاريخياً كانت تسود علاقات مميزة بين الرياض وبيروت، إلا أنها توترت عام 2017، إذ اتهمت السعودية “حزب الله” بأنه يسيطر على القرار السياسي والأمني في لبنان، فضلاً عن تدخله في حرب اليمن بدعم جماعات تعمل ضدها.