“جهات دولية” طلبت من ميقاتي عدم الاستقالة

قال وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب، السبت، إن “جهات دولية طلبت من رئيس الوزراء نجيب ميقاتي عدم الاستقالة”، بسبب خلاف دبلوماسي متصاعد مع السعودية ودول خليجية، على خلفية تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي بشأن حرب اليمن.

وصرح الوزير للصحفيين بعد اجتماع “خلية الأزمة” بهذا الشأن، بأن “عدة شركاء دوليين قالوا لميقاتي إنه إذا كان يفكر في الاستقالة، فعليه أن يستبعد هذا الأمر”.




وبعيد اجتماع خلية إدارة الأزمة الدبلوماسية بين لبنان ودول الخليج، قال بو حبيب: “تواصلنا مع الأميركيين لحضور الاجتماع، لأنهم قادرون على معالجة الأزمة الراهنة”.

وبحسب قناة “LBCI” اللبنانية فإن القائم بأعمال السفارة الأميركية في لبنان ريتشارد مايكلز انضم إلى اجتماع خلية الأزمة لمدة نصف ساعة وغادر في هذه الاثناء.

من جانبه، قال وزير التربية عباس الحلبي: “الموضوع قيد المعالجة، ونتطلع إلى ساعات قليلة لمعالجة تداعيات الأزمة، والعمل الحكومي مستمر، ولا يمكن ترك البلد من دون حكومة، رغم الأعباء والأزمات التي تواجهها، ومحدودية الوسائل المتوفرة بين يديها”.

وفي أحدث المواقف الخليجية، قالت وزارة الخارجية الكويتية، السبت، إنها طلبت مغادرة القائم بأعمال السفارة اللبنانية خلال 48 ساعة، واستدعت سفيرها في لبنان للتشاور.

وتأتي الخطوة بعد وقت قصير من إجراءات سعودية وبحرينية مماثلة، ردا على تصريحات قرداحي التي انتقد فيها الدور السعودي في الحرب اليمنية.

وفي التصريحات التي أدلى بها في الخامس من أغسطس، وصف قرداحي الحرب بأنها عبثية، وقال إن اليمن يتعرض لعدوان وإن الحوثيين المتحالفين مع إيران يدافعون عن أنفسهم.

ويعد الخلاف أحدث تحد لحكومة رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي التي تواجه بالفعل حالة من الشلل السياسي بسبب خلاف يتعلق بالتحقيق في انفجار مرفأ بيروت.

وأفاد بيان صدر عن مكتب ميقاتي، الجمعة، أن رئيس الوزراء اللبناني اتصل بقرداحي وطلب منه “تقدير المصلحة الوطنية واتخاذ القرار المناسب” لإصلاح العلاقات بين لبنان والدول العربية.