نصرالله: التحقيق في أحداث الطيونة شجاع… والمقاومة ستحمي النفط

اعتبر الأمين العام لـ”#حزب الله” السيد #حسن نصرالله أنّ “التحقيق في أحداث #الطيونة جادّ ودقيق وشجاع”، مشدّداً على ضرورة “استمرار الإدانة السياسية والشعبية والإعلامية للذين للذين قتَلوا واعتَدوا وكادوا أن يجرّوا البلد إلى الفتنة والحرب الأهلية”.

وجدّد نصرالله خلال احتفال بذكرى المولد النبويّ الشريف في الضاحية الجنوبية لبيروت “الإشادة بوعي وبصيرة وحكمة عوائل ضحايا الطيونة المظلومين الذين سيستمرّون على هذا الموقف”.




وفي ملفّ ترسيم الحدود، امتنع عن إطلاق أيّ رأي أو موقف “حتى لا يعقّد المفاوضات القائمة”، مؤكّداً أنّ “الأمر متروك للدولة”، واستطرد نصرالله قائلاً: “إذا كان العدو يظنّ أنّه يتصرّف كما يشاء في المنطقة المتنازع عليها فهو مخطئ”.

وأضاف: “المقاومة في لبنان، في الوقت واللحظة المناسبة، عندما تجد أنّ نفط وغاز لبنان في دائرة الخطر ولَو في المنطقة المتنازع عليها، ستتصرّف على هذا الأساس، وهي قادرة أن تتصرّف على هذا الأساس (…) عندما تكلّمت عن قدرة المقاومة قلت إنها أُعدّت للدفاع عن لبنان”.

من جهة أخرى، أكّد نصرالله أنّه “لا مشكلة لدى (حزب الله) في أصل التفاوض مع #صندوق النقد الدوليّ”، مشدّداً في الإطار على ضرورة “أن يكون للبنان وفد موحّد حقيقيّ يوحّد الأرقام والرؤية وأن يُفاوض لبنان من موقع المسؤولية والمصلحة الوطنيّة لا من منطلق تلقّي الإملاءات”.

وفي سياق متّصل، دعا نصرالله إلى “إطلاق البطاقة التمويلية بأسرع وقت وتفعيلها والموافقة على رفع بدل النقل وإحياء النقل العامّ”، مذكّراً “حتى الأغنياء أنهم مسؤولون تجاه الناس الذين يعانون تحت خطّ الفقر”، وداعياً التجار إلى أن “يخافوا الله في الناس”.