وفاة وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول متأثرا بإصابته بكورونا

توفي وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول الذي تولى مهامه في عهد الرئيس جورج بوش الإبن، عن 84 عاما بسبب “مضاعفات مرتبطة بكوفيد-19” كما أعلنت عائلته الإثنين.

وقالت العائلة في بيان نشر على وسائل التواصل الاجتماعي “لقد فقدنا زوجا وأبا وجدا رائعا ومحبا وأميركيا عظيما” موضحة أنه “كان ملقحا بالكامل”.




توفي كولن باول في مستشفى والتر ريد الواقع في ضواحي واشنطن حيث يعالج الرؤساء الأمريكيون عادة.

وكان باول أول أمريكي من أصول إفريقية يتولى منصب رئيس هيئة أركان الجيوش قبل أن يصبح وزيرا للخارجية في عهد الرئيس الجمهوري جورج بوش الإبن.

كان باول مدافعا عن الحرب في العراق وأدلى في 5 شباط/فبراير 2003 بخطاب مطول أمام مجلس الأمن الدولي حول أسلحة الدمار الشامل التي كان يعتقد أن العراق يملكها، وهي حجج كانت وراء تبرير اجتياح البلاد.

أقر لاحقا بأن هذا الخطاب كان “وصمة” على سمعته قائلا “كانت وصمة لأنني أنا من قدم هذا العرض للعالم باسم الولايات المتحدة، وستبقى على الدوام جزءا من حصيلة أدائي”.

وأشاد جورج بوش الإبن بذكرى باول مؤكدا أنه “خدم دولته بشكل عظيم” وكان “يحظى باحترام شديد”.

وأضاف “العديد من الرؤساء اعتمدوا على حكم وخبرة الجنرال باول” مشيرا إلى أنه كان “يحظى بالاحترام الشديد في البلاد والخارج”.

من جهته وجه وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن تحية “لرجل عظيم”. وقال خلال زيارة إلى تبيليسي “لقد خسر العالم أحد أعظم رجاله” مضيفا “لقد خسرت صديقا قريبا ومرشدا”.

ولد باول في 5 نيسان/أبريل 1937 في هارلم ونشأ في نيويورك حيث درس الجيولوجيا.

وبدأ مسيرته العسكرية في 1958، تولى أولا مركزا في ألمانيا ثم أرسل إلى فيتنام كمستشار عسكري للرئيس الأسبق جون أف كينيدي.