قبرص… ساحة خلفية للصراع الاستخباراتي بين إسرائيل وإيران

قال عدد من المعلقين الأمنيين إلى دقة الموقف المشتعل بصورة غير مباشرة بين إسرائيل وإيران في قبرص ، وأشار عدد من المعلقين الأمنيين في بعض الصحف الدولية اليوم الخميس إلى وجود تقارير تشير إلى اعتقال الشرطة القبرصية فردًا مسلحًا بحوزته مسدس وخراطيش وكاتم صوت. وقام المشتبه به بمهاجمة رجال الأعمال الإسرائيليين المقيمين في قبرص، برعاية إيران.

وقالت تقارير صحفية عن مصدر أمني كبير خبير في الشؤون الإيرانية أن هذا العمل يندرج تحت بند السياسات التي تحاول إيران انتهاجها ، وعرفها بأنها نمط عمل أمني إيراني نموذجي يستخدم ضد إسرائيل . ونبه هذا المصدر إلى أن اشتعال المعركة بين إسرائيل وإيران ، غير أن ما يجري يكشف ضعف الجانب الثاني ، خاصة وأن طهران تخشى من عواقب الأعمال المباشرة ضد إسرائيل ، مما دفع الجمهورية الإسلامية إلى توظيف عدد من القتلة المحترفين لتنفيذ المهام التي تحتاجها إيران .




اللافت أنه لم يصدر أي تعليق عن إيران بخصوص هذه القضية، غير أن التليفزيون البريطاني أشار إلى أن أحد المشتبه بهم هو رجل أذري، يحمل جواز سفر روسي، ويبلغ من العمر 38 عاما، ألقي عليه القبض الأسبوع الماضي، في العاصمة نيقوسيا، بعدما عبر الحدود من الجزء الشمالي التركي من الجزيرة.

وتفيد التقارير ، بحسب التليفزيون البريطاني، بأنه وصل من روسيا منذ ثلاثة أسابيع، وكان تحت أنظار الشرطة. وقالت وسائل الإعلام القبرصية إنه كان يحمل مسدسا بكاتم صوت في سيارته، ولكن الشرطة لم تؤكد هذه التفاصيل. وتضاربت التقارير بخصوص من كان يستهدفهم. وجاء في وسائل إعلام إسرائيلية وقبرصية أن الملياردير ساغي واحد من المستهدفين على قائمته.

غير أن الملاحظ أن الكثير من أركان وتفاصيل هذه القضية تم التعرف عليها عن طريق منصات ومواقع التواصل الاجتماعي ، الأمر الذي يزيد من أهمية ودقة هذه القضية .