ميقاتي من بكركي: السعودية قبلتي السياسية وقبلتي الدينية

أكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بعد لقائه على رأس وفد وزاري البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في بكركي، أنّه “لا نوفر فرصة لنكون مع هواجس وهموم الناس لكن “العين بصيرة واليد قصيرة اذ لدينا مشكلات كثيرة ونسعى لحلها بروية، وقد اتخذ وزير الطاقة بالأمس اجراءات سريعة وقام بجولات على المحطات ونحن نلاحق كل المخالفات.”

ورداً على سؤال حول فتح أبواب السعودية أمامه قال ميقاتي: “أنا باعتقادي أن السعودية هي قبلتي السياسية والدينية وبالتالي لم تقفل أبوابها بأي حال، و عندما أؤدي صلواتي الخمس يومياً اتجه نحو القبلة في السعودية.”




وفي رده على سؤال حول التهديد الذي تلقاه المحقق المحقق العدلي القاضي طارق البيطار قال ميقاتي: ” لقد استفسرنا عن هذا الموضوع ولا شيء مؤكدا ، التحقيق بما حصل يقوم به وزير العدل، وقد إتخذت الإجراءات اللازمة لإضافة الأمن والحراسة للقاضي البيطار، لكن أقول إنه يجب أن نميز بين الشعبوية والقانون والدستور، ويجب أن نتصرف بروية بعيدا عن الشعبوية لأننا نريد الوصول الى الحقيقة.”

وكان الراعي استقبل ميقاتي الذي زار الصرح البطريركي على رأس وفد وزاري ضم الوزراء هنري خوري وجورج قرداحي ووليد نصار وجوني قرم وموريس سليم.

وقد اكد الراعي أنّ “لبنان بحاجة الى عمل بطولي لإنقاذ الوضع خصوصاً وأنّ الحكومة تضم خيرة من الوزراء”.

من جهته، قال ميقاتي : “قرأت اليوم أنها ذكرى قداسة مار شربل فلربما تحصل معنا عجيبة وأنا اتيت ومعي الوزراء في زيارة امتنان للبطريرك”، مضيفاً: “صحيح الوضع صعب ولكن وجود حكومة افضل من عدمها”.