زوكربيرغ يخسر 7 مليارات دولار من ثروته بعد توقف “فيسبوك”.. البنتاغون يفتح تحقيقاً و”مارك” يلمح إلى الصين

ذكرت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، مساء الإثنين 4 أكتوبر/تشرين الأول 2021، أن مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة “فيسبوك”، خسر قرابة 7 مليارات دولار خلال ساعات، إثر تعطل تطبيقات “فيسبوك” و”إنستغرام” و”واتساب”، المملوكة للشركة، لعدة ساعات قبل أن تعود تدريجياً للعمل من جديد.

وعاود موقع فيسبوك ومنصة مشاركة الصور “إنستغرام” الاتصال بشبكة الإنترنت جزئياً مساء الإثنين، بعد انقطاع عالمي دامَ قرابة ست ساعات.




الوكالة الأمريكية أضافت أن “ثروة زوكربيرغ الشخصية انخفضت بنحو 7 مليارات دولار خلال ساعات قليلة”.

كما أوضحت أن “انخفاض أسهم الشركة أسفر عن انخفاض ثروة زوكربيرغ إلى 120.9 مليار دولار”.

بينما سجلت أسهم شركة “فيسبوك” تراجعاً بنسبة 5.63%، بعد توقف تطبيقات “فيسبوك” وإنستغرام” و”واتساب”، إثر عطل تقني.

إلى جانب ذلك، تفقد فيسبوك وهي ثاني أكبر منصة إعلانية رقمية في العالم، نحو 545 ألف دولار عائدات الإعلانات بالولايات المتحدة كل ساعة انقطاع للخدمة، وفقاً لتقديرات شركة قياس الإعلانات “ستاندرد ميديا إندكس”.

البنتاغون يحقق وزوكربيرغ يلمح للصين

خلال الانقطاع، خرج مؤسس “فيسبوك”، مارك زوكربيرغ، للدفاع عن شركته وللرد على ما وصفها بـ”مزاعم الترويج لخطاب العنف والكراهية”، وهو الأمر الذي نفاه بشكل تام، وصرح في هذا الخصوص بأن فيسبوك ترفض خطابات على غرار “المسلمون إرهابيون”.

كما لمح إلى إمكانية استهدافه من طرف الصين، التي اعتبر أنها تحاول “فرض قيمها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الأمر الذي لن نسمح به”، مشدداً على أن بكين تتوفر الآن على “6 من أصل 10 مواقع تواصل اجتماعي موجودة حالياً”.

في السياق نفسه، قالت وزارة الدفاع الأمريكية، إنها فتحت تحقيقاً حول فرضية حصول تهديد أمني استهدف فيسبوك، وقد أوضح “البنتاغون” في بيان له، أنه “يتم النظر حالياً فيما إذا كان هناك أي تهديد أمني وراء توقُّف عمل منصات التواصل الاجتماعي في العالم”.

عاد أخيراً بعد 6 ساعات من التوقف

بدأ انقطاع خدمات فيسبوك وإنستغرام وواتساب في نحو الساعة الرابعة عصراً، وبعد 6 ساعات بدأ بعض مستخدمي فيسبوك يستعيدون الخدمة جزئياً، فيما  لا يزال “واتساب” يواجه مشكلات في الاتصال، على الأقل مع بعض المستخدمين.

كان الانقطاع ثاني ضربة تواجهها فيسبوك خلال يومين بعدما واجهت اتهاماتٍ الأحد بتفضيل الربح مراراً على تضييق الخناق على خطاب الكراهية والمعلومات المضللة. وتملك شركة فيسبوك كلاً من إنستغرام وواتساب.

وتعذر الدخول إلى موقع فيسبوك؛ نظراً إلى عدم توجيه المستخدمين إلى المكان الصحيح بواسطة نظام اسم النطاق، وتتحكم فيسبوك نفسها في الإعدادات ذات الصلة، مما يشير إلى أن المشكلة داخلية.

عطل تقني أم اختراق؟

يقول خبراء أمنيون إن العطل قد يكون نتيجة خطأ داخلي وإن كان التخريب من قبل شخص من الداخل سيكون ممكناً نظرياً.

نظام اسم النطاق هو الذي يسمح للعناوين الإلكترونية بتحويل المستخدمين إلى المواقع التي يرغبون في الدخول عليها. وأدى انقطاع مماثل في شركة الحوسبة السحابية “أكامي تكنولوجيز” إلى إغلاق مواقع عديدة في يوليو/تموز الماضي.

كما يُنظر إلى مسألة حدوث اختراق خارجي على أنها أقل احتمالاً.

في السياق نفسه، قال خبراء أمنيون إن هجوماً كبيراً لقطع الخدمة يتطلب إما التنسيق بين جماعات إجرامية قوية وإما تقنية مبتكرة للغاية للتغلب على أحد أشهر المواقع في العالم.

من جهتها، أقرت شركة فيسبوك بأن المستخدمين يواجهون مشكلة في الوصول إلى تطبيقاتها، لكنها لم تقدم أي تفاصيل حول طبيعة المشكلة أو عدد الأشخاص الذين تأثروا بالانقطاع.

إذ قال أحد موظفي فيسبوك لـ”رويترز” في وقت سابق، إن جميع الأدوات الداخلية معطلة. وقال أشخاص يتتبعون الأمر إن استجابة فيسبوك أصبحت أكثر صعوبة، لأن الموظفين فقدوا الوصول إلى بعض أدواتهم الخاصة.

كما صرح العديد من الموظفين بأنه لم يتم إبلاغهم بالخطأ الذي حدث.

تغييرات قامت بها “فيسبوك” 

صحيفة The Wall street Journal الأمريكية نقلت عن دوج مادوري، مدير تحليل الإنترنت في شركة “كنتيك” لمراقبة شبكة الإنترنت، أن “فيسبوك أجرى تغييراً على ما يبدو، صباح الإثنين، بتوقيت واشنطن، في معلومات توجيه الشبكة”.

أشار الخبير إلى أن “هذا التغيير أثر على خوادم نظام أسماء النطاقات الخاصة بالشركة، والتي تعمل كنوع من نظام البحث على الإنترنت”.

هذه التغييرات التي أجرتها فيسبوك جعلت نطاقات الموقع غير متاحة وأجبرتها على قطع الاتصال بالإنترنت، بحسب الخبير.

ما صرح به المسؤول التقني جاء متناسباً مع ما كشف عنه عضوان بفريق الأمان في فيسبوك، تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتهما؛ لأنهما غير مصرح لهما بالتحدث علناً، حيث أكدا أنه من غير المرجح أن يكون الهجوم الإلكتروني هو سبب المشكلة.

فيسبوك بشكل رسمي اكتفت بتغريدة على تويتر اعتذرت فيها لمستخدميها عن الخلل، وأكدت أنها تعمل على علاج المشكلة بأسرع وقت ممكن.

هذه التصريحات لم تمنع وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” من الإعلان عن أنها تحقق في فرضية وجود تهديد أمني وراء توقف منصات التواصل الاجتماعي في العالم.

تعطل الشبكة الداخلية 

صحيفة “The new york times” كشفت من جهتها، أن العطل الذي تواجهه فيسبوك كبير لدرجة أن الشبكة الداخلية للشركة المسماة “workplace” قد تعطلت.

بحسب الصحيفة فإنّ تعطل الشبكة الداخلية قد ترك معظم الموظفين غير قادرين على أداء وظائفهم في إصلاح الخلل وإعادة الموقع لطبيعته.

اثنان من العاملين في Facebook أطلقا على الحالة التي تعيشها الشركة، وفقاً للصحيفة، مصطلح “يوم الثلج”.

موظف في “واتساب” قال لـNBC الأمريكية إنه لا شيء يعمل في الشركة إلا البريد الإلكتروني.