اتصالٌ بين ميقاتي وأردوغان… واجتماع مرتقب بينهما

تلقى رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي اتصالاً هاتفياً من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، هنأه فيه بنيل الحكومة الثقة، متمنياً ان “يستعيد لبنان عافيته سريعا وينعم بدوام الازدهار”.

ووجه اردوغان دعوة الى الرئيس ميقاتي لزيارة تركيا والبحث في كل ما يحتاج اليه لبنان في هذه الفترة الصعبة التي يمر بها.




اجتماع تربوي

وكان الرئيس ميقاتي ترأس بعد ظهر اليوم، اجتماعاً وزارياً بحث في موضوع استكمال بدء العام الدراسي ومطالب معلمي القطاع العام.

شارك في الاجتماع وزراء: التربية والتعليم العالي عباس الحلبي، المالية يوسف خليل، الاتصالات جوني القرم، الصحة العامة فراس الابيض، الطاقة والمياه وليد فياض والاشغال العامة والنقل علي حميه، الامين العام لمجلس الوزراء محمود مكية، المدير العام للتربية فادي يرق ومدير مكتب رئيس الحكومة جمال كريم.

الحلبي

في ختام الاجتماع، صرح وزير التربية: “عقدنا اجتماعاً لبحث القضايا المطروحة مع بدء العام الدراسي في ضوء تأكيد الحكومة المباشرة بالتدريس في 11 تشرين الاول الحالي، وضرورة واولوية انجاح هذا العام الدراسي وتوفير مستلزماته. وقد شارك في هذا الاجتماع السادة الوزراء، وتم البحث في القضايا المتعلقة بتوفير المستلزمات الضرورية لبدء العام الدراسي وانجاحه”.

أضاف: “هناك ابعاد متعددة لتوفير هذه المستلزمات، منها تأمين المحروقات ونقل التلامذة والاساتذة والهيئة الادارية، وتوفير الوقاية الصحية اللازمة وبدء عملية التطعيم الشاملة لكل افراد القطاع التربوي. كما تم البحث في توفير الانترنت في اليوم المخصص للتعلم عن بعد، وهو يوم واحد في الاسبوع فقط. كما بحثنا مع وزير المالية في امكانية تلبية مطالب المعلمين المحقة. وبعد التداول مع الجهات المانحة توافرت امكانات متعددة في الاجابة على متطلبات هذا العام، وتمكنت بالتعاون مع الجهات المانحة ومنظمات الامم المتحدة من الحصول على هبة مالية تفوق السبعين مليون دولار لدعم القطاع التربوي شرط مباشرة هذه السنة الدراسية الحضورية”.

وتابع: “أكدنا خلال الاجتماع احقية مطالب الهيئة التعليمية، وتم بحث كلفة هذه المطالب، في ضوء ورقة العمل التي عرضناها للمجتمعين، وكان وزير المالية ايجابياً للغاية في تحقيق ما يمكن تحقيقه من مطالب”.

وقال الحلبي “انني أدعو في ضوء هذا الاجتماع، المعلمين وادارات المدارس الى المباشرة بتسجيل الطلاب، وسأدعو مطلع الاسبوع المقبل، ممثلي المعلمين والنقابات التعليمية والمتعاقدين الى اجتماع لعرض تفاصيل هذا الدعم الذي لقيه القطاع التربوي هذه السنة من الجهات المانحة والحكومة اللبنانية. وأدعو الجميع الى مباشرة التسجيل في كل مراحل التعليم، وهذا شرط ضروري لورود المنح، لان الجهات المانحة تسأل دوما عن معطيات التسجيل التي لم تتوافر لدينا لغاية الان. كما أدعو ادارات المدارس للتهيئة مع المعلمين لافتتاح السنة الدراسية ودعوة الطلاب في الحادي عشر من الشهر الجاري للالتحاق بمدارسهم”.

أضاف: “كما أشير الى ان مواضيع التربية لا تقتصر فقط على النواحي المالية وانما ايضا على الصحة النفسية للطلاب التي نوليها عناية فائقة، اضافة الى عدم التفريط بمستقبل الاولاد”.

وختم: “لبنان لا يمتلك الا الرأسمال البشري والتربية هي عماد هذا الرأسمال، وقد لمست شخصياً من المعلمين مقدار المسؤولية التي يتحلون بها والايجابية التي يتعاطون بها، ولكن هناك ظروف يجب مراعاتها واخذها في الحسبان”.

وزير الصحة

وعقد رئيس مجلس الوزراء اجتماعاً مع وزير الصحة فراس الابيض، وعرض معه شؤون وزارته.