مشاعر العداء ضد اللاجئين السوريين في تركيا تصل مرحلة الغليان

يعاني كثير من اللاجئين السوريين في تركيا، من المشاعر المعادية للمهاجرين، حيث تم توثيق العديد من التجاوزات في حقهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتم الترحيب باللاجئين الفارين من الصراع الطويل في سوريا، في تركيا المجاورة، في البداية، بأذرع مفتوحة، لكن المواقف ازدادت صلابة بالتدريج مع تضخم عدد الوافدين الجدد خلال العقد الماضي.




وكالة أسوشيتد برس، نقلت شهادات لاجئين، عما يتعرضون له من اعتداءات على ايدي مواطنين أتراك، بينهم فاطمة الزهراء شون، التي كشفت أن جيرانها هاجموها هي وابنها في البناية التي يقيمون فيها في إسطنبول لأنها سورية.

عنصرية

واجهت اللاجئة البالغة من العمر 32 عامًا من حلب، في الأول من سبتمبر امرأة تركية سألتها عما تفعله في “بلدها”، أجابت شون “من أنت لتقول هذا لي؟” ليتصاعد الموقف بعدها بسرعة، وفق قولها.

تتذكر شون أن رجلاً خرج من شقة المرأة التركية بنصف لباس، وهدد بتقطيع شون وعائلتها “إلى أشلاء”.

جارة أخرى، امرأة، جاءت إلى شون وهي تصرخ وتضربها، ثم قامت المجموعة بدفعها على درج.

وكشفت إنه عندما حاول ابنها عمرو، البالغ من العمر 10 سنوات التدخل، تعرض للضرب أيضًا.

وقالت إن الدافع وراء العدوان، هو “العنصرية” دون شك.

مشاكل اقتصادية

تقترب المشاعر المعادية للمهاجرين الآن من نقطة الغليان، تغذيها المشاكل الاقتصادية في تركيا.

سوريا- تركيا- لاجئون- معاداة
استقبل الأتراك بداية السوريين بالأحضان.. لكن الوضع تغير الآن

ومع ارتفاع معدلات البطالة والارتفاع الهائل في أسعار المواد الغذائية والإسكان، حوّل العديد من الأتراك إحباطهم تجاه ما يقرب من 5 ملايين مقيم أجنبي في البلاد، ولا سيما 3.7 مليون شخص فروا من الحرب الأهلية في سوريا.

في أغسطس الماضي، اندلعت أعمال عنف في أنقرة، العاصمة التركية، حيث قام حشد غاضب بتخريب المحلات، والمنازل السورية، رداً على حادث طعن مميت لمراهق تركي.

تستضيف تركيا أكبر عدد من اللاجئين في العالم، ويقول عديد من الخبراء إن ذلك كان له ثمن.

وقال سليم سازاك، الباحث الأمني الدولي الزائر في جامعة بيلكنت في أنقرة، إن مرد هذا الوضع هو كون الجميع اعتقد أن الأمر مؤقت، لكن الأتراك انتبهوا  في الآونة الأخيرة، أن هؤلاء الناس لن يعودوا إلى وطنهم.

ثم تابع “لقد فهموا مؤخرًا فقط، أنه يتعين عليهم أن يصبحوا جيرانًا ومنافسين اقتصاديين وأصدقاء، مع هؤلاء الأجانب “.

وفي زيارة قام بها مؤخرًا إلى تركيا، أقر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي بأن ارتفاع عدد اللاجئين قد خلق توترات اجتماعية، لا سيما في المدن الكبرى في البلاد.

وحث “الدول المانحة والمنظمات الدولية على بذل مزيد من الجهد لمساعدة تركيا”.

وعزز احتمال حدوث تدفق جديد للاجئين في أعقاب استيلاء طالبان على أفغانستان المزاج العام غير المستجيب.

وأثارت مقاطع الفيديو التي يُزعم أنها تظهر شبانًا أفغان يتم تهريبهم إلى تركيا من إيران غضبًا عارمًا وأدت إلى دعوات للحكومة لحماية حدود البلاد.

وتقول الحكومة إن هناك حوالي 300 ألف أفغاني في تركيا، يأمل بعضهم في مواصلة رحلاتهم للوصول إلى أوروبا.

اعتراف

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي دافع منذ فترة طويلة عن سياسة الباب المفتوح تجاه اللاجئين، اعترف مؤخرًا بـ “عدم ارتياح” شعبه وتعهد بعدم السماح للبلاد بأن تصبح “مستودعًا” للاجئين.

وأرسلت حكومة أردوغان جنودًا إلى الحدود الشرقية لتركيا مع إيران لوقف التدفق المتوقع للأفغان وتسريع بناء جدار حدودي.

ومن المتوقع أن تصبح الهجرة موضوعًا رئيسيًا في الحملة الانتخابية على الرغم من أن الانتخابات العامة المقبلة في تركيا ما زالت على بعد عامين.

سوريا- تركيا- لاجئون- معاداة
تتعرض محلات السوريين إلى المهاجمة كلما وقع مشكل بين سوري وتركي

وتعهد كل من حزب المعارضة الرئيسي في تركيا ، حزب الشعب الجمهوري، بالعمل على تهيئة الظروف التي من شأنها أن تسمح بعودة اللاجئين السوريين.

وفي أعقاب أعمال العنف المناهضة لسوريا في منطقة ألتنداغ في أنقرة الشهر الماضي، زار أوميت أوزداغ، السياسي اليميني، المنطقة، وهو يحمل حقيبة فارغة ويقول إن الوقت قد حان للاجئين “لبدء توظيب حقائبهم”.

واندلعت أعمال الشغب في 11 أغسطس الماضي، بعد يوم من مقتل مراهق تركي طعناً في قتال مع مجموعة من الشباب السوريين.

وخرج مئات الأشخاص إلى الشوارع وهم يرددون شعارات مناهضة للمهاجرين وخربوا متاجر يديرها سوريون ورشقوا منازل اللاجئين بالحجارة.

وقالت امرأة سورية تبلغ من العمر 30 عامًا ولديها أربعة أطفال، طلبت من وكالة أسوشيتد برس، عدم ذكر اسمها، خوفًا من الانتقام، إن عائلتها حبست نفسها في الحمام بينما صعد أحد المهاجمين إلى شرفتهم وحاول فتح الباب بالقوة.

وقالت المرأة إن الحادثة أصابت ابنتها البالغة من العمر 5 سنوات بصدمة وأن الفتاة تعاني من صعوبة في النوم ليلا.

لا تزال بعض المتاجر في المنطقة مغلقة، ولا تزال آثار الاضطرابات ظاهرة. ونشرت الشرطة عدة سيارات وخراطيم مياه في الشوارع لمنع تكرار الاضطرابات.

وغالبًا ما يُتهم السوريون بالفشل في الاندماج في تركيا، الدولة التي لها علاقة معقدة مع العالم العربي تعود إلى الإمبراطورية العثمانية.