هزيمة مذلة لبرشلونة في أبطال أوروبا.. ورونالدو “يفعلها” في الوقت القاتل

تلقى برشلونة الإسباني هزيمة مذلة، في الجولة الثانية لمباريات مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا، الأربعاء، فيما شهدت أبرز المباريات الأخرى سقوط حامل اللقب تشلسي خارج ملعبه، وتحقيق بايرن ميونيخ أكبر انتصارات الليلة، بينما حسم النجم كريستيانو رونالدو الموقف لمانشستر يونايتد بهدف في الوقت القاتل.

في المجموعة الخامسة تواصلت نكسات برشلونة، بعد هزيمة ثانية على التوالي، جاءت هذه المرة بأقدام مضيفه بنفيكا البرتغالي، وبنتيجة صفر-3.




وسبق للنادي الكتالوني أن سقط بثلاثية نظيفة في الجولة الأولى على أرضه أمام بايرن ميونيخ الألماني، ليبقى بالتالي في قعر الترتيب بدون رصيد.

وبدا برشلونة تائها في ملعب “دا لوش”، وعجز عن الرد على أصحاب الأرض الذين أمطروا مرمى الحارس تير شتيغن بثلاثة أهداف، اثنان من توقيع داروين نونيز (د.3 ود.79 من ركلة جزاء)، فيما سجل رافا سيلفا في الدقيقة 69.

وترسم الخسارة الثقيلة مزيدا من علامات الاستفهام بشأن مستقبل “بلوغرانا” هذا الموسم بعد رحيل نجمه التاريخي ليونيل ميسي، كما تزيد الضغوط على مدربه الهولندي رونالد كومان الذي لا يحظى بثقة الكثير من مشجعي الفريق.

وفي المباراة الأخرى بالمجموعة لم يجد البايرن المتألق صعوبة في تجاوز عقبة ضيفه دينامو كييف الأوكراني، وتغلب عليه بخماسية نظيفة بدأها نجمه روبرت ليفاندوفسكي (د.12 من ركلة جزاء)، قبل أن يعزز الهداف البولندي النتيجة بهدف ثان بعد 15 دقيقة.

بايرن ميونيخ.. تألق مستمر
بايرن ميونيخ.. تألق مستمر

وانفتحت شهية “العملاق البافاري” في الشوط الثاني بثلاثة أهداف أخرى تناوب على تسجيلها سيرج غنابري (د.68)، وليروي ساني (د.74)، ثم تشوبو موتينغ قبل النهاية بثلاث دقائق.

وقبع برشلونة في قاع المجموعة بصفر من النقاط بعد خسارتين على التوالي، بينما يتصدرها بايرن ميونيخ بالعلامة الكاملة قبل بنفيكا (4 نقاط)، ودينامو كييف (نقطة واحدة).

فوز ثمين للسيدة العجوز

وتغلب يوفنتوس الإيطالي على تشلسي الإنكليزي بهدف نظيف في تورينو في منافسات المجموعة الثامنة.

ويعود الفضل في الفوز الثاني على التوالي لفريق “السيدة العجوز” إلى مهاجمه الدولي فيديريكو كييزا الذي سجل الهدف الوحيد بعد 10 ثوان من انطلاق الشوط الثاني.

وهو الفوز الثاني على التوالي ليوفنتوس في المسابقة بعد ثلاثية نظيفة في مرمى مضيفه مالمو السويدي، فرفع رصيده إلى ست نقاط بفارق ثلاث نقاط أمام تشلسي الذي تراجع إلى المركز الثاني بفارق المواجهات المباشرة عن زينيت سان بطرسبرغ الروسي، الذي أكرم وفادة الفريق السويدي برباعية نظيفة في وقت سابق اليوم.

ورغم الغيابات المؤثرة في صفوفه، خصوصا صانع ألعابه الدولي الأرجنتيني باولو ديبالا وهدافه الدولي الإسباني ألفارو مورتا والويلزي أرون رامسي بسبب الإصابة، نجح يوفنتوس في حصد 3 نقاط ثمينة.

وفي المقابل، تأثر تشلسي كثيرا بدوره من الغيابات خصوصا لاعب وسطه الدولي الفرنسي نغولو كانتي لغيابه بسبب فيروس كورونا، ومايسون ماونت.

وكان تشلسي صاحب الأفضلية والاستحواذ الذي بلغت نسبته 70 بالمئة، لكن يوفنتوس عرف كيف ينتزع النقاط الثلاث بهجماته المرتدة التي كان بإمكانه رفع غلته من الأهداف عبرها.

رونالدو.. البطل

وعلى “مسرح الأحلام” لعب كريستيانو رونالدو دور البطولة مجددا بهدف قاتل في الوقت الضائع، ضمن فوز مانشستر يونايتد على ضيفه الإسباني العنيد فياريال في المجموعة السادسة.

وتقدم الضيوف في الدقيقة 53 عبر باكو ألكاسير بعد مجهود رائع، لكن لاعبي المدير الفني الإسباني أوناي إيمري عجزوا عن الاحتفاظ بالصدارة وتلقت شباكهم هدفين قلبا النتيجة، الأول بتوقيع البرازيلي أليكس (د.60)، قبل أن يحسم رونالدو المواجهة في الدقيقة (90+5) بتسديدة من داخل المنطقة.

رونالدو يحتفل بطريقته
رونالدو يحتفل بطريقته

وكان لرونالدو حصة أخرى في المباراة، إذ حطّم رقماً قياسياً جديداً ليصبح أكثر اللاعبين ظهوراً في المسابقة القارية بـ178 مباراة.

وتخطى البرتغالي، الذي بدأ مشواره قبل 18 عاماً في دوري الأبطال، وتحديداً في الأول من أكتوبر 2003 عندما خسر مع يونايتد 1-2 على أرض شتوتغارت الألماني، زميله السابق في ريال مدريد الإسباني حارس المرمى العملاق إيكر كاسياس.

ورونالدو هو الهداف التاريخي للمسابقة التي ظفر بلقبها خمس مرات، برصيد 135 هدف متقدماً على ميسي الذي سجل الثلاثاء هدفه الـ121 ضد مانشستر سيتي الإنكليزي (2-صفر).

ورونالدو أيضاً الأكثر تسجيلاً للأهداف في موسم واحد في دوري أبطال أوروبا، وذلك حينما أحرز 17 هدفاً مع ريال مدريد الذي فاز بلقبه العاشر حينها في العام 2014.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة، منح لاعب الوسط ماتيو بيسينا أتالانتا الإيطالي الانتصار أمام يانغ بويز بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 68.