ارتفاع شعبية ماكرون قبل سبعة أشهر من الانتخابات الرئاسية

قفزت شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون 6 نقاط خلال شهر سبتمبر/ أيلول الجاري، أي قبل نحو 7 أشهر على الانتخابات الرئاسية المقبلة، وفق استطلاع للرأي أجرته مؤسسة BVA-Orange لقناة RTL الفرنسية.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الجديد أن 46% من الفرنسيين المستطلعة آراؤهم يثقفون في إيمانويل ماكرون لقيادة البلد، وذلك بعد أن كانت هذه الثقة تحوم حول 40%، بل حتى أقل منها في استطلاعات أخرى للرأي.




الثقة في الإجراءات التي يقودها إيمانويل ماكرون، زادت لدى جميع طبقات المجتمع، بما في ذلك بين أوساط المواطنيين الذين لا يؤيدونه. كما زادت شعبية الرئيس الفرنسي بين أوساط الموظفين والعمال، بمعدل سبع نقاط، لتصل إلى 40%. إلا أنّ شعبيته بين هذه الفئات الاجتماعية المهنية، تظل أقل من تلك التي سجلت بين الطبقات العليا والتي تصل إلى 52%.

وعليه، بات شعبية إيمانويل ماكرون أعلى بكثير من شعبية سلفيْه، قبل سبعة أشهر من الانتخابات الرئاسية: الاشتراكي فرانسوا أولاند، بالكاد وصلت شعبيته 20% قبل سبعة أشهر من انتهاء فترته الرئاسية، أي في سبتمبر/ أيلول 2016؛ فيما سجلت شعبية اليميني نيكولا ساركوزي 35% في سبتمبر/ أيلول 2011 .