إقفال شارع الحمراء ليومين بذكرى احتفال «القومي» بذكرى عملية «الويمبي»

نادرا ما تتعطل الحياة التجارية في شارع الحمراء الحيوي والذي يعتبر أحد أهم المعالم التجارية في بيروت، ففيه يقع مبنى المصرف المركزي وعدد من الوزارات ومقار البنوك والمؤسسات التجارية الكبرى والفنادق والمطاعم ومقهى «الويمبي» الذي زادت من شهرته العملية الفدائية التي نفذها الشاب خالد علوان من الحزب السوري القومي الاجتماعي ضد الجيش الإسرائيلي عندما احتل بيروت سنة 1982.

ولليوم الثاني على التوالي، أقفلت قوى الأمن الداخلي أمس شارع الحمراء، حيث أجرى «الحزب القومي» عرضا في شارع الحمراء باللباس العسكري لإحياء ذكرى «عملية الويمبي» التي نفذها علوان وكان يبلغ من العمر في حينه 19 عاما، حيث قتل بتاريخ 24 سبتمبر 1982 ضابطا إسرائيليا وأربعة جنود في المقهى المذكور.




وفي تفاصيل العملية أنه وخلال مرور خالد في شارع الحمراء رصد الإسرائيليين وهم يحتسون القهوة عند رصيف مقهى «الويمبي» الذي كان محاذيا لمبنى ومسرح قصر البيكاديللي، فاقترب منهم «مسافة صفر» وسمع الضابط يطلب دفع فاتورته بالعملة الإسرائيلية (شيكل)، فبادر علوان إلى التحدث معهم وعاجلهم بمسدسه وأضرم النار في الضباط والعناصر الموجودين، وفر سريعا.