البنك الدولي يؤكد استعداده لدعم الجهود في معالجة الأزمات الملمة بلبنان

أكّد مدير دائرة المشرق في البنك الدولي ساروج كومارجاه، بعد لقائه وزير المالية اللبناني يوسف الخليل، الاستعداد لدعم الجهود في معالجة الأزمات الملمة بلبنان.

واستقبل الوزير الخليل اليوم الجمعة وفداً من البنك الدولي برئاسة كومارجاه “وتم البحث في المشاريع الجارية مع البنك الدولي”.




وقال كومار جاه بعد اللقاء” نؤكد استعدادنا لدعم الجهود في معالجة الأزمات الملمة بلبنان وتنفيذ الإصلاحات الملحة على وجه السرعة”.

وتابع “مساعدة الحكومة على معالجة أزمة قطاع الكهرباء تتصدر جدول أعمالنا. ونحن على استعداد لمساعدة الحكومة في مواجهة التحديات في هذا القطاع، والمضي قدما في الإصلاحات والمساعدة في زيادة توليد الطاقة في البلاد، والعمل أيضا مع الدول الشريكة لجلب الغاز والكهرباء لحل المشكلة”.

وأضاف”نود أن نكون شركاء في دعم هذه الجهود نظرا لأهمية هذا القطاع”.

وأشار إلى وجود “شراكة متينة مع وزارة المالية”، مضيفاً ” ركزنا على عدد من القضايا الحرجة للغاية التي يواجهها لبنان وكيف يمكن لمجموعة البنك الدولي أن تدعم لبنان”.

وأعلن أنه جرى البحث ” في ضرورة الإسراع في تنفيذ مشروع شبكة الأمان الاجتماعي الذي سيساعد أكثر من 200 ألف أسرة في لبنان وهو أولوية للحكومة، وبالنسبة لنا أيضا، وقد تأخر تنفيذه. لذا طلبنا من وزير المالية المساعدة في دفع عملية تنفيذ المشروع”.

وقال ” تحدثنا عن ضرورة إعادة الأطفال اللبنانيين إلى المدرسة والتعلم وهو أمر مهم للغاية. ويود البنك الدولي أن يكون شريكا في هذا الجهد نظرا لأهميته”.
وأضاف”بحثنا أيضا بشكل عام التعاون على صعيد الاقتصاد الكلي والسياسة المالية وتطوير القطاع الخاص وغيرها من الإصلاحات”.

يذكر أن لبنان يعاني من أزمة مالية واقتصادية ارتفعت معها نسب الفقر والبطالة، ويشدد البنك الدولي على ضرورة قيام لبنان بإصلاحات جذرية في العديد من قطاعاته.