الملك سلمان: إيران جارة وندعم الاستقرار الإقليمي

قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إن ايران دولة جارة، آملاً أن تقود المحادثات الأولية معها إلى إقامة علاقات تعاون مبنية على «مبادئ الشرعية الدولية وقراراتها»، ومنها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

وحض الملك سلمان طهران على «وقف كل أشكال الدعم للجماعات الإرهابية والميليشيات الطائفية»، داعياً المجتمع الدولي إلى العمل من أجل جعل الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، في ظل «القلق البالغ» من الطموحات النووية لدى طهران.




وألقى خادم الحرمين الشريفين كلمة السعودية عبر الفيديو أمام الاجتماعات الرفيعة المستوى للدورة السنوية الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، مشيراً بإسهاب إلى الدور السعودي في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومجموعة أصدقاء السودان، إضافة إلى دعم المملكة للعراق في جهوده الرامية لاستعادة عافيته، بالإضافة الى «الجهود الرامية لحل سلمي مُلزم لمشكلة سد النهضة بما يحفظ حقوق مصر والسودان المائية، والحلول السلمية برعاية الأمم المتحدة لأزمات ليبيا وسوريا».

وإذ جدد التمسك بالسلام بوصفه «الخيار الاستراتيجي لمنطقة الشرق الأوسط»، حض الملك سلمان على إيجاد «حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، بما يكفل حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».

وإذ لفت إلى مبادرة السلام في اليمن، التي قدمتها المملكة في مارس (آذار) الماضي، قال خادم الحرمين إن السعودية «تحتفظ بحقها الشرعي في الدفاع عن نفسها في مواجهة ما تتعرض له من هجمات».

وأكد الملك سلمان أيضاً «أهمية وقوف المجتمع الدولي بحزم أمام كل من يدعم ويرعى ويموّل ويؤوي الجماعات الإرهابية والميليشيات الطائفية».