ميقاتي عن إدخال النفط الإيراني إلى لبنان: أنا حزين… لكن لا خوف من عقوبات علينا

أكد رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي في حديث عبر شبكة “CNN” العالمية مساء اليوم أن “المهمة الاساسية للحكومة هي وقف الانهيار ووضع البلد على طريق التعافي تمهيدا للانتقال الى معالجة الملفات الاقتصادية والمالية والحياتية”.

ورداً على سؤال قال: “بين تشكيل الحكومة واليوم ، شعرت بالارتياح النسبي لاننا في خلال سبعة ايام تواصلنا مع صندوق النقد الدولي الذي ابدى استعداده لدعم لبنان، وعرضنا مشكلة الكهرباء واقتراحات الحلول المناسبة. بالامس اجتمعت مع رئيس منظمة الصحة العالمية الذي ابدى استعداد المنظمة لدعم القطاع الصحي في لبنان، واستعداده لحض الدول المانحة على تقديم المساعدات للبنان”.




وعن قدرة الحكومة على انجاز ما هو مطلوب قال: “المسألة مسألة وقت، وللاسف تواجه لبنان تحديات طارئة كثيرة منها الازمة المالية والاقتصادية وتداعيات انفجار مرفأ بيروت وجائحة كورونا”.

أضاف” وضع لبنان الحالي يشبه مريضا في حالة سيئة جدا وينتظر الدخول الى طوارئ المستشفى، وبعدها ينقل الى غرفة العمليات لاجراء الجراحة اذا لزم الامر ، ثم الى العناية الفائقة وبعدها يخضع لفترة من النقاهة قبل التعافي النهائي. ويؤسفني القول ان بلدنا لا يزال في مرحلة الانتظار امام طوارئ المستشفى”.

وقال” الحكومة لا يمكنها تحقيق مرحلة الشفاء والتعافي بثمانية اشهر، وهو عمر حكومتنا دستوريا باعتبار ان الحكومة تقدم استقالتها بعد الانتخابات البرلمانية التي تصر حكومتنا على اجرائها في موعدها”.

وأشار ميقاتي إلى أن “الملفات الداهمة امام حكومتنا هي تحسين وضع الطاقة والكهرباء ومعالجة ازمة المحروقات وتأمين الدواء ومعالجة وضع القطاعين والاستشفائي والتربوي”.

وردا على سؤال قال: “لا انقلابات في لبنان، ولكن التغيير يبدأ بمرحلة انتقالية من خلال الانتخابات البرلمانية التي تتيح للشعب اختيار ممثليه في الحكم”.

وعن ملف الدعم قال” لم يعد لدينا اموال لاستكمال الدعم ،وهذا الامر يجب ان يتوقف لان ٢٦ في المئة من اموال الدعم العام الفائت وصلت الى اللبنانيين والباقي ذهب الى جيوب التجار والمحتكرين والمهربين. سنكتفي في الفترة المقبلة بدعم الادوية خصوصا ادوية الامراض المستعصية. من هنا نطالب المجتمع الدولي بالاسراع في مساعدتنا لوقف النزف قبل فوات الاوان”.

وعن مشاركة حزب الله في الحكومة قال”: انا رجل عملي والحكومة جامعة لمعظم الاطياف اللبنانية، ولا يمكننا ان نقوم باي اصلاحات والتفاوض مع صندوق النقد الدولي من دون موافقة ودعم الجميع. حزب الله يمثل شريحة من اللبنانيين في مجلس النواب”.

وعن ادخال حزب الله النفط الايراني امس والخوف من عقوبات على لبنان قال:”انا حزين على انتهاك سيادة لبنان، ولكن ليس لدي خوف من عقوبات على لبنان، لان العملية تمت في معزل عن الحكومة اللبنانية”.

وردا على سؤال قال: “اود ان اشكر حكومة العراق على دعم لبنان بالمشتقات النفطية، كما اشكر اشقاءنا العرب على دعمهم الدائم للبنان، واتعهد لهم بان لبنان لم ولن يكون ساحة للاساءة الى الدول العربية. من هنا اطالب جميع الاطياف اللبنانية باعتماد سياسة النأي بالنفس. لبنان لم يتخلّ عن اشقائه العرب وهو يدعوهم الى عدم التخلي عنه”.

وعن الدور الفرنسي في لبنان قال” فرنسا صديقة للبنان وساعدتنا كثيرا لتشكيل الحكومة من دون ان تتدخل في التفاصيل ولكنها تحترم سيادة لبنان”.

وعن الموقف الاميركي من الحكومة قال”لقد تلقيت عدة رسائل دعم من الادارة الاميركية”.

وعن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت قال: “لن نسمح لاي عائق بالوقوف في وجه التحقيق لمعرفة ملابسات الجريمة ومحاسبة المسؤولين عنها، مع الاخذ بالاعتبار الاصول الدستورية والقانونية”.