باسيل: لست مرشحًا لرئاسة الجمهورية… طالما عون في بعبدا

أكّد رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل أن “الوضع بحاجة لتغيير فعلي حقيقي اقله بالسياسات الخاطئة التي استفادت منها منظومة سياسية ومالية على مدى ثلاثين عامًا”.

وأشار باسيل في حديث مع التلفزيون العربي إلى أنه “ليس صحيحاً أن الحكومة تشكلت بعد الإتصال بين ماكرون ورئيسي”.




واعتبر أنه عندما يقول رئيس مجلس النواب نبيه بري “الله لا يخليني إذا بخلي عون يحكم” فهذا يعني أنه قادر على التعطيل ومتحكم بزمام الأمور، قائلاً إن “رئيس الجمهورية ميشال عون أعادة فكرة “الرئيس القوي” التي كانت ممحية”، مضيفًا “المنظومة الممثلة ببري والحريري لا تحب أن يكون هناك رئيساً قوياً لأنه يضر بمصالحهم”.

ولفت إلى أنه “إذا أصر وزير المال يوسف خليل أن يبقى رجل رياض سلامة الأول فسيفشل بالتعامل مع صندوق النقد أما إذا أراد أن يعمل مستقلاً فسينجح”.

وعن البواخر الإيرانية، رأى باسيل أنه “إذا تم الإصرار على حرمان اللبنانيين من المحروقات فيحق لهم أن يحصلوا على المحروقات من أي مكان”.

وشدّد على أنه “لو تم تنفيذ خطة الكهرباء التي قدمها التيار في وزارة الطاقة لكنا وفرنا على اللبنانيين الكثير من الكلفة والمعاناة”.

وفي حديثه عن الإنتخابات، قال باسيل نريد أن تُجرى في وقتها على اساس القانون القائم الذي كلفنا سنوات للوصول اليه، مع تحسينات، ومع الحفاظ على حق المنتشرين بالاقتراع، مؤكداً عدم ترشحه لرئاسة الجمهورية ولافتًا إلى أنه “طالما الرئيس عون في بعبدا لا اتناول هذا الموضوع وامام وجع الناس الانتخابات الرئاسية تفصيل”.