أنطوان زهرا: عون وباسيل أفرغا لبنان من شبابه بحجة حقوق المسيحيين

قال النائب السابق #أنطوان زهرا لبرنامج “حوار مبكّل” عبر “فايسبوك النهار” مع الصحافي فرج عبجي، أنّ “الحلم والمشروع كما التمسك بالنضال، هي ما تبقى لنا من الرئيس الشهيد بشير الجميّل، وكلنا مؤتمنون على حلم البشير حتى إرساء الدولة الفعلية والحفاظ على الوطن”، مؤكداً أنّ “البشير استشهد، لكن الحلم لا يزال قائماً”.

وأوضح زهرا، أنه “ليس من واجب (القوات) إعطاء الثقة، وبعد تبني البيان الوزاري والدعوة لجلسة الثقة، يجتمع تكتل (الجمهورية القوية)، ويناقش ما إذا كان سيمنحها إياها”.




وعن نجاح الرئيس ميشال عون والنائب جبران باسيل في الحفاظ على حقوق المسيحيين في موضوع تشكيل الحكومة، قال: “امتهنوا التعطيل من أجل تحقيق أهدافهم، إذ أنّ التعطيل خلال هذا العهد الرئاسي بلغت نسبته 40%، كما أنّ الإخفاقات التي حصلت في هذا العهد وصلت إلى حد تعميم إيديولوجية التعتير”.

وعن إجراء الانتخابات، رأى أنه “مع هذه السلطة كل الأشياء ممكنة من ضمنها عدم إجراء الانتخابات، وسنتصدى لخطوة مماثلة بكل الوسائل المتاحة”. ولفت إلى أن “(القوات) متقدمة باستطلاعات الرأي”.

وقال: “الأميركيون غير موافقين على انهيار لبنان، كما اقتنعوا بضرورة تأمين موارد للكهرباء. والهيمنة السورية على لبنان منعت في السابق الاتفاق بيننا وبين مصر على استيراد الغاز. لم تكن هناك أي حاجة لزيارة وفد سياسي رسمي إلى سوريا، إذ أنّ الاتفاق موجود وكل ما كنا بحاجة إليه هو إعادة تفعيله بعد سنوات من توقف العمل به”. وأردف: “اللبنانيون المستعدون لتسليم رقابهم مقابل (فتافيت) سلطة، هم أداة لدى السلطة الفعلية، لذا فلننتج سلطة جديدة من خلال الانتخابات النيابية”.

النهار