وئام وهاب يربط الروسيات والأوكرانيات بالدعارة.. والسفارة ترد رسميا

أثار رئيس حزب التوحيد العربي، الوزير السابق وئام وهاب، ضجة كبيرة شغلت الرأي العام اللبناني بعدما ربط خلال حديث تلفزيوني له النساء الأوكرانيات والروسيات بالدعارة، وذلك في معرض نقله لحديث جرى بينه وبين الرئيس اللبناني، الأمر الذي أثار استياء كبيراً من هذا الوصف، الذي اعتبر عنصريا وذكورياً، ووصل الاستياء إلى الحد الدبلوماسي.

وكان وهاب، خلال مقابلة له مع قناة “الجديد” اللبنانية، نقل حديثاً جرى بينه وبين الرئيس ميشال عون خلال لقائهما في القصر الجمهوري في بعبدا، قال فيه وهاب لعون في معرض حديث سياسي حول هوية البلاد “يجب أن نحدد نحن بلد ماذا؟ إن كان بلداً سياحياً له شروطه، إن كان بلداً زراعياً أو صناعياً له شروطه، ولكن إن كان بلد دعارة سنحتاج إلى ١٠ آلاف جميلة من روسيا وأوكرانيا المهم ان نحدد نحن في أي دولة، فحتى دولة الدعارة لها شروطها..”، ولدى سؤال المذيعة عن ردة فعل عون على كلام وهاب، قال الأخير إن عون “ضحك”، وهو الأمر الذي زاد من حدة الانتقادات.




ردود الفعل على حديث وهاب تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي، وطالت كل من وهاب وعون والمذيعة التي سمحت بتمرير هذا الكلام على الهواء دون رد من جهتها، وتمحورت الانتقادات حول المقاربة الذكورية والعنصرية لما وصف بـ“المزاح” مع عون، وخلفيته التي تحمل نظرة عنصرية للمرأة الروسية والأوكرانية، حيث طالبه اللبنانيون بالاعتذار العلني.

هذه الانتقادات استدعت ردودا عدة من وهاب حاول فيها توضيح ما قاله دون أن يعتذر عنه بشكل واضح وصريح، إذ صدر عن حزب التوحيد العربي بياناً اعتبر فيه: “أن ما قصده رئيس الحزب في الموضوع الروسي والأوكراني هو الجمال الروسي والأوكراني وليس أي شيء آخر؛ فنحن من جهتنا نقدر نضال الروسيات عبر التاريخ في مواجهة الاحتلال النازي، وصولا إلى الحروب التي خاضتها روسيا في سوريا وعلى صعيد كل العالم”.

ووصف البيان الروسيات بـ”النساء من الدرجة الأولى، فهن يستحققن إعجابنا وحبنا، وقد تبوأن أعلى المراكز في مؤسسات الدولة والجيش والمجتمع الروسي”، خاتماً “كل التقدير والاحترام لكل من المرأة الروسية والأوكرانية، وإن تطلب الأمر منا تقديم اعتذار إذا ما كان كلام الوزير وهاب قد فهم في غير قصده، فاقتضى التوضيح”.

وتابع وهاب توضيحاته عبر صفحته على موقع تويتر، التي نشر عبرها مضمون البيان الذي صدر عن حزبه، إلا أن السفارة الأوكرانية في لبنان علقت بشكل رسمي في بيان على الواقعة، مطالبة وهاب بالاعتذار من مواطني أوكرانيا، بشكل علني.

وقال البيان إن أوكرانيا “تحترم بشدة المعايير الديمقراطية، وحقّ الجميع في حرية الفكر والتعبير الحر عن آرائهم ومعتقداتهم”. وأضافت أنها “في الوقت نفسه، تعبر سفارة أوكرانيا في الجمهورية اللبنانية والجالية الأوكرانية في لبنان، عن الغضب والاستياء من تعليقاتكم حول النساء الأوكرانيات، التي بثت على قناة “الجديد” اللبنانية”.

ووصفت السفارة كلام وهاب بالمهين بحق مواطني أوكرانيا معتبرة أن مثل هذه التصريحات غير مقبولة وتنتهك كرامة الإنسان، وعليه، فإن سفارة أوكرانيا في الجمهورية اللبنانية والجالية الأوكرانية في لبنان يطلبانكم باعتذار علني لمواطني أوكرانيا”.