إسرائيل تعتقل أسيرين فلسطينيين فارّين آخرَين

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن قوات الأمن، تمكنت صباح السبت، من اعتقال أسيرين فلسطينيين فارين، آخرَين، ليصبح عدد الذين تم إعادة اعتقالهم خلال الساعات الماضية، أربعة من أصل ستة.

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة هآرتس “تم القبض على فلسطينيين هاربين آخرين، بمن فيهم زعيم كتائب شهداء الأقصى السابق زكريا الزبيدي”.




أما الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرنوت، فقال إنه تم إلقاء القبض على الأسير “محمد العارضة” مع الأسير زكريا الزبيدي في منطقة أم الغنم بالقرب من جبل الطور (شمال).

وأضاف أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت الاثنين عندما كانا يختبآن في موقف سيارات الشاحنات، خلال دورية للشرطة جرت طوال الليل في عدة قرى قريبة من المكان.

وأشار الموقع إلى أنه تم استدعاء قوات “وحدة الشرطة الخاصة (يمام)”، إلى المكان ليتم القبض علي الأسيرين.

بدورها، قالت القناة 12 العبرية (خاص) إن معلومات استخبارية، وصلت الشرطة، تشي بمكان اختباء الأسيرين، قبل اعتقالهما.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، أن الشرطة حصلت على معلومات قبيل الساعة الخامسة من صباح اليوم (2 ت.غ.) تفيد بوجود مشتبهين “ليسا محليين” يتجولان بالقرب من حقل زيتون ملاصق لموقف سيارات شاحنات في قرية أم الغنم.

وأفادت هيئة البث أنه تم استدعاء قوات الشرطة الخاصة الإسرائيلية (يمام) إلى جانب وحدات جهاز الأمن العام (الشاباك) إلى المكان ليتم تطويق وإحاطة الأسيرين.

وأشارت إلى أن الزبيدي حاول الفرار، لكنه كان منهكا للغاية.

وفي ذات السياق، قال موقع واللا العبري، إن الزبيدي، حاول مقاومة اعتقاله والهروب، لكن تمت السيطرة عليه على الفور.

وأشار “واللا” إلى أنه تم تحويل الاثنين، إلى أقبية التحقيق في جهاز الأمن العام “الشاباك”.

وبحسب القناة 12، فقد كان رئيس الوزراء نفتالي بينت، متواجدا في غرفة عمليات الشرطة الإسرائيلية، قبل اعتقال الزبيدي والعارضة.

وأضافت أنه أجرى تقييما للوضع، استغرق قرابة الساعة ونصف الساعة، بمشاركة مفوض الشرطة الإسرائيلية كوبي شبتاي ووزير الأمن الداخلي عومر بار ليف.

وأشارت إلى أنه جرى اطلاع بينت على حيثيات وتفاصيل اعتقال الأسيرين، وعلى عمليات أخرى تقوم بها الشرطة في الميدان (لم يتم الإفصاح عن طبيعة هذه العمليات).

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، قد أعلنت الجمعة، أنّها ألقت القبض على اثنين من الأسرى الفلسطينيين الستة، الذين فروا فجر الإثنين الماضي، من سجن “جلبوع” الإسرائيلي، وهما محمود العارضة ويعقوب قادري.

ونجح 6 أسرى، جميعهم من سكان محافظة جنين شمالي الضفة الغربية، بالفرار من سجن “جلبوع” شديد الحراسة، الإثنين الماضي.

وتقول سلطة السجون الإسرائيلية إن الأسرى استخدموا نفقا من فتحة في زنزانتهم للخروج من السجن.