ميقاتي لن ينتظر كثيرا وإسم جديد يُرفض لحقيبة الإقتصاد

أوضحت مصادر مطلعة على عمليّة تشكيل الحكومة عبر OTV، أن التواصل الحكومي غير المباشر استمر ليل امس وتمّ خلاله التفاهم على نقاط عدة باستثناء الاسم السني الذي سيتولى حقيبة الاقتصاد وأحد اسمي الوزيرين المسيحيين.

واشارت المصادر، الى انه تم طرح اسم محمد بعاصيري، من قبل الرئيس المكلّف نجيب ميقاتي، لتولي حقيبة الاقتصاد لكنه لم يتم القبول به.




وتضيف مصادر الرئيس ميقاتي، أنه لا جديد حتى اللحظة، والعمل جار من قبل من يلعب دورًا وسيطًا على محاولة الاتفاق على نقاط مشتركة ولاسيما لناحية الاسماء التي تقترح.

مصادر مطلعة على جو بعبدا قالت للـOTV ان عقدة حقيبة الاقتصاد قيد التذليل فاذا ذلِّلت نكون قد اقتربنا من الولادة الحكومية اما اذا كان هناك امر آخر فعندها تتبدل الامور.

ونقلت بعض المصادر المتابعة ان الرئيس المكلف، يصرّ على وجوب “الحسم”، بعيدًا عن أيّ مهَل تُضرَب من هنا أو هناك. يريد أن تكون زيارته المقبلة لقصر بعبدا “حاسمة”، ويريد أن يزفّ “بشرى” ولادة الحكومة للبنانيين، من دون إيذان مسبق. لكنّه، كما يقول دائمًا أيضًا، لن ينتظر كثيرًا، والمهلة التي وضعها هو لنفسه تَضيق، لأنّه يدرك أنّ بقاءه رئيسًا مكلَّفًا دون تأليف، لن يكون مجديًا، وهنا بيت القصيد.



المركزية