جيش الاحتلال يبدأ في اعتقال أقارب الأسرى الهاربين من سجن “جلبوع”

قال نادي الأسير الفلسطيني، الأربعاء، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي بدأ بتنفيذ عملية اعتقال أقارب الأسرى الستة الذين نجحوا في الفرار من سجن “جلبوع”.

وذكر النادي في بيان، أن قوات الاحتلال اعتقلت فجرا أربعة من ذوي الأسرى الستة الفارين، من بلدتي عرابة ويعبد، بمحافظة جنين شمالي الضفة الغربية.




وقال شهود عيان إن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي داهمت بلدات “عرابة، ويعبد، وبئر الباشا، ودير أبو ضعيف”، بمحافظة جنين.

وأوضح الشهود أن القوات شرعت بعملية تفتيش منازل، ومخازن، ومحال تجارية، وصادرت تسجيلات كاميرات مراقبة في تلك البلدات.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي لليوم الثالث على التوالي، البحث عن 6 فلسطينيين فروا، الاثنين، من سجن “جلبوع” شمالي إسرائيل.

وتتركز أعمال البحث في الضفة الغربية بمحافظة جنين، الأقرب إلى سجن جلبوع، إذ تعود أصول الأسرى الستة إلى بلداتها.

وكان فرار الأسرى الستة من سجن جلبوع -شديد الحراسة- قد تسبب بصدمة واسعة في المستويات الأمنية والسياسية والإعلامية الإسرائيلية.
وتقول سلطة السجون الإسرائيلية إن الأسرى استخدموا نفقا من فتحة في زنزانتهم للخروج من السجن.