اعتكاف المساعدين القضائيين عن العمل يقوّض إجراءات المحاكم اللبنانية

أعلن المساعدون القضائيون في لبنان، اعتكافهم عن العمل حتى نهاية شهر سبتمبر (أيلول) الحالي، بسبب الضائقة الاقتصادية والصعوبات المتصلة بالنقل؛ ما يقوّض العمل في المحاكم، حيث سيقتصر على الأمور الطارئة فقط.

وقال المساعدون القضائيون في قصور العدل في لبنان، إن الاعتكاف يأتي نتيجة لاستمرار الأزمات على الصعد كافة، والتي أفقدتهم مقومات الحياة. وأشاروا إلى أن «الجوع والمرض يستفحلان بوطننا حتى بات المواطن بشكل عام والمساعد القضائي بشكل خاص عاجزاً عن تأمين حاجاته اليومية».




وقال المساعدون القضائيون، إنهم يكافحون لإيجاد حلول «تمكنهم من الاستمرار بالحد الأدنى من العيش مع العلم أنهم فقدوا الحد الأدنى من رواتبهم»، في حين «القيّمون غير مبالين بأبسط الحقوق المعيشية». ولفتوا إلى أن «التنقل إلى العمل أصبح يشكل راتب الموظف بالكامل ثمناً للبنزين، إذا وُجد، عدا عن ساعات الانتظار أمام المحطات».

وأعلن المساعدون القضائيون، أنهم سيستمرون «بالاعتكاف عن العمل طيلة شهر سبتمبر الحالي»، لكنهم أكدوا «حضور موظف أو اثنين على الأكثر إلى أماكن عملهم لتأمين حسن سير العمل فيما خص المهل القانونية والموقوفين والأمور الطارئة فقط»، معلنين اعتذارهم عن عدم قبول أي مراجعة قضائية أو عقد جلسات سوى في الحالات الطارئة فقط.