رئيسي تجاهل عون!

راجح الخوري – النهار

لا شيء إطلاقاً، ولهذا لم يكن غريباً ابداً، ذلك الإتصال الذي جرى بين الرئيس ال#إيراني إبرهيم رئيسي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حول ازمة تشكيل الحكومة ال#لبنانية، حيث قال رئيسي لماكرون أن إيران تدعم تشكيل حكومة لبنانية قوية وقادرة على توفير حقوق الشعب اللبناني، معتبراً “أن بذل الجهود من قِبل إيران وفرنسا و#حزب الله لتشكيل حكومة لبنانية يمكن أن يكون لمصلحة لبنان”.




المصادر الفرنسية تقول إن باريس أعطت بعد ذلك الاتصال صك براءة لإيران، قائلة انها لا تعطل تشكيل الحكومة، وان من يعطلها هو جبران باسيل صهر الرئيس عون، الذي يريد كل شيء له، وان باريس تطالب “حزب الله” بالضغط على حلفائه العونيين، لكن الحزب لا يريد خلافاً معهم، وفي هذا الكلام خبث او سذاجة فرنسية مضحكة وواضحة، ربما لأن باريس لا تعرف ما معنى “وافق شنٌّ طبقة”، أي ان موقف باسيل يخدم “حزب الله” وايران، اكثر مما يخدمه هو أو عمه والعكس صحيح طبعاً!

بالعودة الى ذلك الإتصال، ليس هناك ولو مجرد ذكر لرئيس الجمهورية أو للرئيس المكلف، فلماذا يجري هذا الحوار بين طهران وباريس مروراً بذكر دور “حزب الله” في هذا الموضوع، وتجاهل كل المسؤولين اللبنانيين، ولو كان بعضهم غارقاً في ترهات الحصص والحقائب والثلث المعطّل، تاركاً مسؤولياته الدستورية جانباً، ولا يلتفت حتى الى لبنان الذي صار في أعماق جهنم، ولا الى شعب “لبنان العظيم” الذي صار في هذا العهد القوي، مجموعات “الشعب اللطيم” المفلس تتضور جوعاً وتتلوى عوزاً وعجزاً عن تأمين ما يتوافر حتى للقبائل، من ماء وخبز وطعام ومستشفيات ودواء، كي لا نتحدث عن الكهرباء والعمل والوظائف والحياة المستقرة التي هدمها المسؤولون في عشرة أعوام، وهم يحدثوننا عن الإصلاح ومحاربة الفساد، ويوغلون في السرقة والنهب، في دولة مهترئة اكلت خيرات القطاع الخاص ثم اتهمته بهذه الجريمة القاتلة!

يتصل رئيسي بماكرون بشأن تشكيل الحكومة بمعاونة “حزب الله”، من دون أي إشارة الى الدولة ورئيسها، ربما لأنه بات يعتبر ان لبنان هو دولة “حزب الله”، ولا نقرأ تعليقاً او رداً او محاولة تصحيح من أحد …غريب!

أين رئيس الجمهورية وصاحب العهد القوي و”بيّ الكل”، #ميشال عون؟ أولم يقرأ كلام رئيسي، الذي جعل من تشكيل الحكومة في لبنان مشاعاً دولياً خالصاً؟ اين الرئيس المكلف نجيب ميقاتي، أين رؤساء الحكومات السابقون، أين بطريرك الموارنة بشارة الراعي ومفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان، اين نبيه بري رئيس السلطة التشريعية، أين وليد جنبلاط لم يغرد بما يطرب رئيسي وماكرون وحزب الله وميشال عون ايضاً، أين النواب الذين يزعمون انهم يمثلون الشعب والوطن؟

لم نسمع تعليقاً واحداً او تصويباً واحداً يحاول ان يشرح لرئيسي ان لبنان صحيح انه منهار ومتهالك لا بل انه هالك، ولكنه لا يحتاج الى ايران و”حزب الله” وماكرون، الذي ارتكب خطيئة مميتة بحق لبنان، عندما جاء بعد انفجار المرفأ، الذي كان قد دمر العصابة السياسية والدولة المسخرة، لكن ماكرون عوّم هذه العصابة عندما اجتمع بها كلها، طالباً منها تشكيل حكومة انقاذ، في حين انه ليس من المعقول او المقبول، الإتكال على القاتل لإحياء القتيل!

يستطيع ميشال عون ان يبقى في “قصر الشعب” ما طاب له البقاء، لكن بعد كلام رئيسي كيف يتمكن ميقاتي من ان يلتفت ناحية بعبدا، إذا كانت هذه الجمهورية المسخرة لم تجد من يرد على رئيسي، وقبله على ماكرون الذي قيل انه يمارس ضغوطاً على ميقاتي كي لا يعتذر، خوفاً طبعاً من ان تندلع الفوضى القاتلة، التي ستقذف مئات الآلاف من اللبنانيين والسوريين الى شواطئ أوروبا الجنوبية!