محمد رمضان يثير غضب اللبنانيين بنشر صوره على أنقاض مرفأ بيروت

أثار الفنان المصري المثير للجدل محمد رمضان غضب اللبنانيين، بعد نشره صوراً على حسابه على انستغرام تظهره و هو يقف على ركام مرفأ بيروت الذي تعرض لانفجار كبير، في 4 أغسطس/آب الماضي، تمهيداً لعمل جديد يؤديه.

وعلق رمضان على الصور “تجتمع الأيادي لإعادة بناء الوطن، وتجتمع القلوب لتخفيف الألم”.




كما نشر فيديو آخر لنفسه وهو يتجول في زوايا المرفأ الذي خلف الانفجار فيه أكثرمن 200 قتيل، وآلالاف من الجرحى.

وبالرغم من أن رمضان وفقاً لما هو متداول نشر الفيديو ليعلن تضامنه مع الشعب اللبناني، إلا أن ردود الفعل الغاضبة من الاستعراض كانت حاضرة، إذ وصفه المغردون في لبنان بـ”زغيم البلطجية الفنية” و”زعيم الترند”.

ونشر المذيع من أصول لبنانية في قناة الجزيرة جلال شهدا، الصورة المتداولة لرمضان وعلق عليها: “الترجمة الفعلية للمقولة المصرية أنت ما عندكش دم يا أخي”.

واتهمه البعض بأنه بلا أخلاق، مؤكدين أنه غير مرحب به في لبنان، ملقين باللوم على الجهات الرسمية اللبنانية التي منحته إذناً بالتصوير، مجددين رفضهم لقبول أي اعتذار قد يصدر عنه، وذلك استناداً لما هو متعارف عليه لدى الفنان المصري من تقديم الاعتذار بعد كل مرة يثير فيها الجدل.

وقال آخرون إن “فشله في إثبات أحقيته بالحصول على الدكتوراه الفخرية الممنوحة من جهة غير معروفه، جعله يتخبط بحثاً عن شئ يحفظ له ماء الوجه، فلم يجد سوى أوجاع اللبنانيين”.

وكان رمضان قد وجه في تدوينة سابقة عبر “فيسبوك” شكره لشخصيات لبنانية من بينها وزير الثقافة عباس مرتضى، ونقيب الموسيقيين فريد بوسعيد، ونقيب الممثلين عبد الرحمن الشامي، على منحه شهادة “دكتوراه فخرية في التمثيل والأداء الغنائي”، كما شكر في التدوينة ذاتها “المركز الثقافية الألماني” في لبنان ( مؤسسة غير حكومية)، على منحة شهادة بلقب “سفير الشباب العربي” دون توضيح أسباب التكريم.