مصادر في طالبان: الملا بردار سيقود الحكومة الأفغانية الجديدة

قالت ثلاثة مصادر في حركة طالبان اليوم الجمعة إن الملا بردار، رئيس المكتب السياسي للحركة، سيقود الحكومة الجديدة في أفغانستان.

وأضافت المصادر أن الملا محمد يعقوب، ابن مؤسس الحركة الراحل الملا عمر، وشير محمد عباس ستانيكزاي، سيتوليان مناصب بارزة في الحكومة.




وقال مسؤول بالحركة طلب عدم نشر اسمه “وصل جميع القادة الكبار إلى كابول حيث وصلت الاستعدادات لإعلان الحكومة الجديدة إلى مراحلها الأخيرة”.

وصرح مسؤول آخر من طالبان بأن هبة الله أخوند زاده، الزعيم الديني للحركة، سيركز على الأمور الدينية والحكم في إطار الشريعة الإسلامية.

وتواجه طالبان، التي سيطرت على العاصمة كابول في 15 أغسطس آب بعد اجتياح معظم أنحاء البلاد، مقاومة في وادي بنشجير شمالي العاصمة، ووردت أنباء عن قتال عنيف وضحايا.

وتجمع عدة آلاف من أفراد الجماعات المسلحة المحلية وبقايا القوات الحكومية المسلحة في الوادي الوعر تحت قيادة أحمد مسعود ابن زعيم المجاهدين السابق أحمد شاه مسعود.

وفشلت جهود التفاوض من أجل التسوية على ما يبدو، وتبادل الجانبان الاتهام بالمسؤولية عن الفشل.

وأعلنت حركة طالبان، أمس الخميس، أنها قريبة من تشكيل حكومة جديدة، فيما نظمت عشرات النساء تظاهرة للمطالبة بالحق في العمل في ظل النظام الجديد الذي يواجه عراقيل اقتصادية كبرى وارتيابا من قبل الشعب.

والإعلان عن حكومة جديدة، التي قال مصدران من طالبان إنه قد يحصل بعد صلاة الجمعة اليوم، سيأتي بعد أيام من الانسحاب الفوضوي للقوات الأمريكية من أفغانستان، والذي أنهى أطول حروب أمريكا، مع انتصار عسكري للحركة الإسلامية.

وتتجه الأنظار في الوقت الحالي لمعرفة ما إذا كانت طالبان ستتمكن من تشكيل حكومة قادرة على إدارة اقتصاد خرّبته الحرب، واحترام تعهداتها بتشكيل حكومة “جامعة”.