أمنيّون وعسكريّون يهرّبون

كشفت مصادر أمنيّة لصحيفة الأخبار عن نشاط تجارة تهريب مطلوبين أو سوريين ممّن دخلوا لبنان خلسة، عبر حواجز الجيش والأجهزة الأمنية.

وقالت المصادر إن عسكريين وأمنيّين يعمدون إلى قيادة فان للركاب، يستعملونه لنقل المطلوبين أو الداخلين من المعابر الحدودية في الشمال والبقاع، إلى عدد من المناطق اللبنانية. وتهدف العملية إلى تأمين عبورهم الحواجز الأمنية لقاء أسعار تتراوح بين 200 ألف ليرة و300 ألف ليرة لكل راكب.