ميقاتي لن يعتذر عن التشكيل: لبنان بخطر الزوال والحكومة ستتألّف

أكّد رئيس الحكومة المكلّف #نجيب ميقاتي أنّ الحكومة ستتألف وأنّه يتعاطى “بإيجابية” للتأليف، قائلاً: “الاعتذار ليس على أجندتي حتى الآن”.

واعتبر ميقاتي في مقابلة مع قناة “الحدث” أنّ هناك عقد كبيرة جدّاً أمِل في تجاوزها، مؤكّداً أنه لن يعرض العقد حتماً لأنّه “جادّ” بتشكيل الحكومة. وأضاف: “رئيس الجمهورية يعي جيداً أين تكمن العراقيل… بعض الاجتماعات مع الرئيس تكون إيجابية وبعضها سلبيّ”، معتبراً أنّه “يجب وجود حكومة بالحدّ الأدنى لوقف الانهيار”.




ورأى الرئيس المكلّف أنّ “مدة تأليف الحكومة تضيق جدّاً”، مشيراً إلى تمسّكه بـ”الإيجابية والمتفاؤل” لإيجاد حلول.

من جهة أخرى، أشار ميقاتي إلى أنّ “بعض المعنيّين بتشكيل الحكومة يتعاملون وكأننا بدستور ما قبل الطائف”، ورأى أنّ “الأمور سيئة جدّاً لبنان بخطر الزوال”.

وفي ملفّ انفجار مرفأ بيروت، قال ميقاتي: “لا نحمي مرتكب أو شخص أهمل واجباته الوظيفية، ولا مشكلة بالاستماع لرئيس الحكومة”، معتبراً، بعد الأخذ والردّ بين رؤساء الحكومة السابقين والمكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية، واعتبار الرؤساء أنّ استدعاء الرئيس حسان دساب مهين، أنّ “طريقة استدعاء رئيس الوزراء المستقيل أظهرته وكأنّه متهم”، مؤكّداً أنّ “موقف رؤساء الحكومات لا يهدف لحماية أي طرف”.

في المجهر الآخر، وحول إشكالية استيراد النفط من إيران، شدّد ميقاتي على أنّ “أي موضوع يضرّ بمصلحة لبنان نحن ضدّه”، مضيفاً: “لن نسمح لأحد بأن يودي بنا لأي عقوبات جديدة”.

وتابع ميقاتي: “لبنان لن يكون إلّا في الحضن العربي، ودَوري أن ينأى لبنان بنفسه عن أي اضرابات”.