إنزال العَلَم في سفارة الولايات المتحدة في كابول وطالبان تعلن أن الحرب انتهت

أعلنت وزارة الخارجيّة الأمريكية أنّ العلم الأمريكي سُحب الأحد من سفارة الولايات المتحدة في كابول، مشيرة إلى أنّ “جميع” أفراد طاقم السفارة تقريباً باتوا في المطار بانتظار إجلائهم.

وقالت وزارتا الخارجيّة والدفاع  في بيان مشترك “نتّخذ حاليّاً سلسلة إجراءات لتأمين مطار حامد كرزاي الدولي، من أجل السماح بمغادرة آمنة” للأفراد الأمريكيين وحلفائهم من أفغانستان “في رحلات مدنيّة وعسكريّة”.




وقال متحدّث باسم وزارة الخارجيّة إنّ السفير الأمريكي لدى أفغانستان روس ويلسون موجود أيضاً في المطار وإنّه على اتّصال بوزير الخارجيّة أنتوني بلينكن.

طالبان: الحرب انتهت في إفغانستان

وأعلن المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان يوم الأحد انتهاء الحرب في أفغانستان ودعا إلى علاقات سلمية مع المجتمع الدولي.

وقال المتحدث محمد نعيم في مقابلة مع تلفزيون الجزيرة إن طالبان لا تريد أن تعيش في عزلة وإن نوع الحكم وشكل النظام سيتضح قريبا.

وأضاف أن الحركة تحترم حقوق المرأة والأقليات وحرية التعبير في إطار الشريعة الإسلامية.

وقال نعيم إن طالبان ترغب في إقامة علاقات سلمية وإنها تتطلع إلى تطوير قنوات اتصال عديدة فتحتها بالفعل مع دول أجنبية.

وأضاف نعيم لتلفزيون الجزيرة “ندعو كل الدول والكيانات إلى الجلوس معنا لتسوية أي مشكلات”.

ودخلت طالبان العاصمة الأفغانية كابول أمس الأحد وغادر الرئيس أشرف غني البلاد قائلا إنه لا يريد إراقة دماء لتقترب الحركة من السيطرة على أفغانستان بعد عقدين من الإطاحة بها من السلطة في بداية الغزو الذي قادته الولايات المتحدة.

وأوضح أن الحركة لم تستهدف أي هيئة أو مقر دبلوماسي وأنها ستوفر الأمن للمواطنين والبعثات الدبلوماسية.

وقال المتحدث إن فرار غني لم يكن في الحسبان “وإنه حتى المقربين منه لم يتوقعوا ذلك”.

وقال نعيم لتلفزيون الجزيرة مباشر “نحن مستعدون للحوار مع جميع الشخصيات الأفغانية وسنكفل لهم الحماية الضرورية”.

وأضاف أن طالبان تجني اليوم ثمار جهودها وتضحياتها على مدار 20 عاما مضيفا أنها ستتبنى سياسة عدم التدخل في شؤون الآخرين وأنها لن تقبل في المقابل بالتدخل في شؤون أفغانستان.

وأوضح قائلا “لقد وصلنا إلى ما كنا نسعى إليه وهو حرية بلادنا واستقلال شعبنا… لن نسمح لأحد باستخدام أراضينا لاستهداف أي جهة ولا نرغب في الإضرار بالآخرين”.

وأضاف “الحركة لا تعتقد أن القوات الأجنبية ستكرر تجربتها الفاشلة في أفغانستان مرة أخرى”.

مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة لبحث تطورات أفغانستان وغوتيريش يدعو لضبط النفس

إلى ذلك،  يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة في وقت لاحق اليوم الاثنين لبحث تطورات الوضع في أفغانستان بعد دخول طالبان للعاصمة كابول.

وتم تأكيد عقد اجتماع مفتوح يعقبه مشاورات مغلقة بعد طلب من إستونيا والنرويج.

وسيلقي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش كلمة أمام الدول الأعضاء في المجلس البالغ عددهم 15 دولة، وفقا لما ذكره مكتبه.

وقال البيان إن غوتيريش يتابع الوضع في أفغانستان بقلق عميق وحث  حركة طالبان وجميع الأطراف على “ممارسة أقصى درجات ضبط النفس من أجل حماية الأرواح وضمان تلبية الاحتياجات الإنسانية”.

وذكر البيان أن “الأمم المتحدة لا تزال عازمة على المساهمة في الوصول لتسوية سلمية وتعزيز حقوق الإنسان لجميع الأفغان، ولا سيما النساء والفتيات، وتقديم المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة والدعم الحيوي للمدنيين المحتاجين”.

السعودية تجلي أعضاء بعثتها الدبلوماسية من كابول

من جهة أخرى، أعلنت السعودية مساء الأحد أنها أجلت أعضاء بعثتها الدبلوماسية في أفغانستان، وذلك نظرًا للأوضاع الراهنة وغير المستقرة التي تشهدها البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس” عن وزارة الخارجية قولها إنه “قد تم إجلاء جميع أعضاء سفارة المملكة في العاصمة الأفغانية كابول، وتم وصولهم إلى أرض الوطن وهم في تمام الصحة والعافية”.

وجاء قرار المملكة إثر التطورات الأخيرة هناك، خصوصاً بعدما دخلت حركة طالبان العاصمة كابول وتسلمت رسميا إدارتها خلال ساعات، بعد فرار قوات الأمن منها.

 أول رحلة إجلاء لرعايا التشيك تغادر كابول

 وقال رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيش إن أول رحلة إجلاء لجمهورية التشيك من أفغانستان قد أقلعت من كابول في طريقها إلى براغ اليوم الأحد وعلى متنها 46 تشيكيا وموظفا محليا بالسفارة وعائلاتهم.

وقال بابيش على تويتر إن الحكومة لن تقدم أي تفاصيل إلا بعد إتمام عملية الإجلاء.