لقد أطفأوا بيروت لؤلؤة المتوسط – مصطفى فحص – الشرق الأوسط

في المنزل أضاءت والدتي سراج «الكاز» بعد انقطاع كامل للكهرباء استمر أكثر من 10 ساعات، فقد وصلت تغذية الدولة بالكهرباء إلى مستويات صفرية، أما القطاع الخاص، أي مافيا المولدات، فقد توقفوا عن تزويد زبائنهم بالكهرباء بعد شح في مادة المازوت التي فُقدت من الأسواق لأسباب عديدة؛ أبرزها التهريب إلى سوريا. والتهريب إلى سوريا له وجهان؛ الأول زيادة في أرباح المستوردين الذين يبيعونه بضعفي سعر الأسواق المحلية، وأما الثاني فهناك مَن يعتبر التهريب جزءاً من العمل «المقاوم»، كما جاء على لسان أحد محتكري ثقافة «المقاومة».

أعادتنا أمي بالذاكرة إلى سنوات الحرب الأهلية، حينها اعتدنا العيش بما تيسر، لكنها بالأمس أيقظت خوفنا الجماعي، رفعت منسوب القلق المستشري في يومياتنا التي تبدل شكلها وطعمها، وانحصرت في كفاح يومي من أجل البقاء، والحفاظ على ما تبقى من أنفاسنا لنبقى أحياء في جمهورية الأنبياء الجُدد ودعاة الصبر والبصيرة، لكن بصيرة والدتي كانت أكثر حذاقة وأضاءت سراجها حتى لا تقبع في ظلام أصحاب البصيرة.




بالأمس كانت والدتي تضرب كفاً بكف، ترثي حالنا، تسأل عما سوف يكون، وعمن سوف يكون، عن نهاية ما لحكاية سقوطنا الطويلة وموتنا العلني، عن فائض الخوف وهواجس ترحال حتمي. كانت شظايا القلق تضرب تفاصيل حياتنا، لكن التفصيل المُوجع أن كل شيء من حولنا كان مظلماً؛ البيت العمارة الشارع المقهى المدرسة الجامعة المشفى البشر والحجر، وعلى الجهة المقابلة للشرفة، حيث جلس أفراد عائلتي هرباً من الحر والعتمة، كان الخطيب في مجلس العزاء يدعو الناس إلى تعلم الصبر من عطش أصحاب الحسين الذين لم يتركوه، لكنه نسي أن الحسين أيضاً كان مثل أصحابه عطشان.

في الطريق السريع إلى الانفجار العام أو الانتحار الجماعي أو الاصطدام الكلي، استنفد اللبنانيون مخزون الصبر، ولم يبصروا أضواء مدنهم وقراهم وحاراتهم، ففي يوم استثنائي في مأساته، لم تكن بيروت لؤلؤة المتوسط وحدها مطفأة، بل كان لبنان من شماله إلى جنوبه شبه مطفأ، إلا بيوت الحاكمين كانت تضج بالكهرباء والحرس ووسائل التبريد وجودة الحياة، ومن حاول الاقتراب منها تعرض لعقاب وقسوة لم تراعِ حتى أحزان أهالي ضحايا المرفأ الذين احتشدوا أمام منزل أحد صناع فاجعتنا، ففجعوا بما أصابهم، وكأن بمحمود درويش يقف في تلك اللحظة بينهم ويطرح تساؤله «هل يدافع حارس جائع عن دارٍ سافر صاحبها، لقضاء إجازته الصيفية في الريفييرا الفرنسية أو الإيطالية… لا فرق؟ قُلْتُ: لا يدافع»، لو كان درويش حياً لغيّر موقفه وذيل مقطع قصيدته بـ«نعم يدافع»!

إذاً، ليسمح لي محمود درويش وأنا من مريديه أن أستعير ما كتبه عن غزة حينما سقطت بيد الظلاميين الذين حوّلوا الانتخابات الحرة إلى بيعة لأميرهم أو لأمرائهم، فبيروت هي أيضاً رهينة أنبياء جدد، ولو زارها درويش الآن لقال «لولا الحياء والظلام، لزرت غزة (بيروت)، دون أن أعرف الطريق إلى بيت أبي سفيان الجديد، ولا اسم النبي الجديد، ولولا أن محمداً هو خاتم الأنبياء، لصار لكل عصابة نبي، ولكل صحابي ميليشيا».

وسط هذا الجحيم، لم يُبدِ أحد من أنبياء بيروت الجدد استعداده للقيام بخطوة إلى الوراء، لم يزالوا منشغلين بغنائمهم، منهمكين بأمجادهم، لم يستعن أحد منهم بمعجم المعاني ليقرأ شرح مفردة البصيرة، فهم يتجنبون قراءة وجوه اللبنانيين ممن والاهم أو ناصرهم، كي لا يروا الإدراك واليقظة في وجوه الناس التي باتت قاب قوسين أو أدنى من الانفجار.

في النهاية كان ما سوف يكون؛ بالأمس رفع مهندس مالية المنظومة ومدير ثروتها ما تقدمه الدولة من دعم عن مواد أساسية، بالأمس أطلقت صافرة الإنذار الأخيرة قبل المواجهة وبعد الارتطام.