دراسة: موديرنا أفضل من فايزر في الوقاية من “دلتا”

توصلت دراسة لمؤسسة “مايو كلينك” (Mayo Clinic) إلى أن لقاح موديرنا أكثر فعالية من فايزر، في مواجهة متحور “دلتا” من فيروس كورونا المستجد.

وأكدت الدراسة، التي نشرها موقع “MedRxiv“، أن فعالية اللقاحين، التي كانت بنسبة 90 بالمائة في كانون الثاني/ يناير، انخفضت بعد ظهور متحور دلتا.




 

ومع ذلك، فقد كان أحدهما لا يزال أكثر فاعلية من الآخر، إذ إن نسبة موديرنا انخفضت إلى 76 بالمائة، بينما انخفضت فايزر إلى 42 بالمائة، بحسب نتائج الدراسة التي شملت أكثر من 50 ألف مريض.

وخلصت الدراسة إلى أنه عبر ولايات أميركية متعددة، كان من تم تلقيحهم بفايزر أكثر عرضة بمرتين للإصابة بعدوى دلتا، مقارنة بموديرنا، دون أن توضح السبب وراء ذلك.

 

 

ورغم ذلك، فيبدو أن كلا اللقاحين لا يزالان فعالين للغاية (أكثر من 90 بالمائة) في الوقاية من الأعراض الشديدة.

واستخدمت كل من شركتي موديرنا وفايزر تقنية “الحمض النووي الريبوزي المرسال” (mRNA) لتصنيع لقاحيهما المضادين لفيروس كورونا المستجد.

و”الحمض النووي الريبوزي المرسال” هو عبارة عن جزيء ينقل الشيفرة الجينية من الحمض النووي إلى الخلية لتنتج بروتينات.

وتعتمد اللقاحات التقليدية على مبدأ الفيروسات المعطلة، وتدرب هذه اللقاحات الجسم للتعرف على الأجسام المضادة، وهي بروتينات ينتجها الفيروس، ومن شأن ذلك أن يفعّل استجابة جهاز المناعة عند مواجهة الفيروس فعليا، بحسب فرانس برس.

وتنقل لقاحات الحمض النووي الريبوزي “المرسال” تعليمات جينية لإنتاج هذه المضادات مباشرة في الخلايا، ويتحول جسم الإنسان إلى مقر لإنتاج اللقاحات.