“إعلاميون من أجل الحرية” تدين الاعتداء الوحشي على أهالي ضحايا المرفأ وعلى الزملاء بيضون وشبارو وجابر

دانت جمعية “إعلاميون من أجل الحرية” الاعتداء الوحشي على أهالي ضحايا تفجير المرفأ وعلى الزملاء المصورين حسين بيضون وحسام شبارو وزكريا جابر، وبعضهم أصيب إصابات بليغة، واعتبرت أن هذا الاعتداء يؤكد أن الدولة استبدلت بمزرعة،وأن المنظومة تمارس الإجرام العلني بحق اللبنانيين.

وأكدت على أن الاعتداء على الأهالي والإعلاميين يعري المنظومة ويظهرها على حقيقتها أمام العالم،داعية كل المنظمات الدولية إلى التعامل مع ما يجري في لبنان باعتباره أخطر انتهاك لحقوق الانسان وكرامته.