رياض سلامة أبلغ المجلس الأعلى للدفاع عدم قدرته دعم المحروقات

أزمة #المحروقات وما تمثّله من خطر على الأمن الوطني، كانت ملفاً أساسياً على طاولة المجلس الأعلى للدفاع الذي انعقد اليوم، وعلم أن حاكم مصرف لبنان #رياض سلامة أبلغ المجلس بعدم قدرته على دعم شراء المحروقات بعد الآن.

ومن جهته، حذّر وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال #ريمون غجر من أنّه “إذا توقف الدعم للمحروقات فالسعر يتحرّر ويصبح موحداً”.




وأشار غجر إلى أنّنا “بلغنا مرحلة الذروة في الحاجة للكهرباء”، موضحاً أنّ “حاجتنا هي ٣٠٠٠ ميغاواط والقدرة الإنتاجية بحسب الفيول المتوفر لا تتجاوز الـ٧٥٠ ميغاواط والحلّ هو باقتراح قانون صرف اعتمادات لكهرباء لبنان من أجل شراء الفيول لأنّها الحلّ الأوفر على المواطن”.

في الموازاة، تشهد المستشفيات والأفران في مختلف المناطق أزمة مازوت غير مسبوقة، وأعلن نقيب المستشفيات سليمان هارون في حديث لـ”النهار” أنّه “تبلّغ نفاد المازوت من مستشفيات قرطباوي وبهمن والحياة”، مشيراً إلى أنّ “المرضى ينتظرون ومنهم على أجهزة التنفس”.

كما أوضح هارون أنّ “مخزون المازوت في المستشفيات الأخرى قد لا يكفي لأكثر من أيام قليلة”، محذّراً أنّنا “أمام كارثة في حال عدم إيجاد حلّ سريع للأزمة”.

واتّخذ المجلس الأعلى للدفاع سلسلة قرارات وتوصيات لمعالجة أزمة المازوت، ومنها الطلب إلى قادة الأحهزة العسكرية والأمنية تكثيف الاجتماعات الدورية التنسيقية، لمتابعة الأوضاع الأمنية ومعالجتها، في وقت أبقى المجلس على مقرراته سرية.

وحضر اجتماع مجلس الدفاع الأعلى عدد من الوزراء، وحاكم مصرف لبنان، وقائد الجيش، وقادة الأجهزة الأمنية، ومدير عام رئاسة الجمهورية، وأمين عام المجلس، ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية.



النهار