وسط غضب حماس من الرجوب… تجدد أطروحات المصالحة الفلسطينية

خاص – بيروت أوبزرفر

علم بيروت أوبزرفر أن المحادثات حول المصالحة بين فتح وحماس تواجه صعوبات من جديد ، وقال مصدر رفيع في حماس في غزة إن انعدام الثقة بين مكتب يحيى السنوار وجبريل الرجوب كبير. وقال مصدر فلسطيني أن حماس غير معنية بأن يكون الرجوب هو العامل الذي ستجري معه محادثات المصالحة في الأشهر المقبلة.




اللافت أن الغضب الحمساوي من الرجوب جاء عقب زيارته إلى عائلة نزار بنات وحديثه في أجتماع مغلق من أن نشطاء في حركة حماس يرغبون في التصعيد ومحاولة تحقيق أي مكاسب على أي صعيد ، الأمر الذي زاد من دقة هذه القضية. وكرر الرجوب هذا الحديث عند حضوره إلى منزل عائلتي العلوي والجبري الفلسطينيتين من أجل وضع حد للخلافات المسلحة المشتعلة بينهما .

وقد أدى نجاح جبريل الرجوب في إنهاء صراع وخلافات دموية اندلعت بين بعض العائلات الفلسطينية إلى غضب كبار قيادات حركة حماس ، خاصة وأن هذه القيادات عرفت أن الرجوب يتهمها بالتحريض .

كانت حماس تأمل في استغلال الصراع الداخلي في الخليل بين عائلتي العلوي والجبري لتحويل المحادثات إلى ضعف السلطة الفلسطينية. لكن النشاط القوي لقوات الأمن الفلسطينية بقيادة الرجوب أفسد خطط قيادة حماس في غزة.