حزب الله وإسرائيل لا يريدان التصعيد لكنهما يعملان لاشعال النار على الحدود… الخاسر شعب لبنان العظيم

خاص – بيروت اوبزرفر

على خلفية التصعيد الجديد بين حزب الله واسرائيل رأت مصادر مطلعة ان اسرائيل سترد بقوة على اطلاق حزب الله الصواريخ على اراضيها ولكن ستتجنب قتل اي عنصر للحزب وستهتم بضرب مواقع خالية كما وسوف ترسل رسالة الدولة اللبنانية والجيش اللبناني، وقال مصدر دبلوماسي ان اسرائيل لن تحتمل اطلاق الصواريخ على اراضيها وهي غير معنية بتوسيع دائرة المواجهة وان الجيش لن يقف مكتوف الايدي وسوف يرد بقوة وربما بطريقة جديدة ومدروسة توصل رسالة للحزب والجيش اللبناني.




اسرائيل ترى ان الدولة اللبنانية تنهار وحزب الله والفصائل الاخرى يزيدون من انهيار الدولة في استهدافهم اسرائيل باوامر مباشرة من ايران واشار المصدر الى ان اسرائيل سوف تستمر في ضرب البنى التحتية اللبنانية التي تمكن حزب الله والمنظمات الارهابية الاخرى من المس باسرائيل.

يذكر ان اسرائيل كانت ردت بقصف جوي هو الاول من نوعه منذ العام ٢٠٠٦ ردا على ثلاثة صواريخ فلسطينية ويتوقع ان ترد باكثر من ذلك على نحو عشرين صارخا لحزب الله. الفعل. وبادر سكان القرى الدرزية للقيام بذلك بسبب قيام نشطاء الحزب بتوجيه ضربات عسكرية من القرى الدرزية إلى إسرائيل ، وهو ما رفضه سكان القرى الدروز تماما.

اللافت أنه وفي هذا الوقت الذي تشتعل فيه الجبهات الشمالية الإسرائيلية نتيجة لضربات حزب الله ، فإن الأوضاع الداخلية مشتعلة أيضا ، وقال ضابط كبير في المخابرات العامة الفلسطينية ، إن النشاط السريع والحازم لقوات الأمن في محافظة الخليل ، ساعد على تهدئة الروح المعنوية واستعادة القانون والنظام في مدينة الخليل. دفع الصراع بين عائلتي الجابري والعلوي القيادة في رام الله إلى اتخاذ إجراءات سريعة من أجل إعادة الاستقرار والأمن إلى سكان القضاء. بالإضافة إلى ذلك ، قاموا باعتقالات ومحادثات تحذيرية مع نشطاء حماس في الخليل ، والذين تم تحديدهم على أنهم من يحاولون إثارة الفوضى وأعمال الشغب.