ميقاتي في بعبدا للمرة السادسة: الامور في خواتيمها وافضّل عدم الكلام

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قرابة الثالثة والنصف، الرئيس المكلف نجيب ميقاتي في قصر بعبدا، لاستكمال البحث في الملف الحكومي، في لقاء هو الخامس بينهما.

وبعد اللقاء الذي استمر نحو 45 دقيقة، تحدث الرئيس ميقاتي فقال: “إن الاحداث تتسارع، وأخذ حيزاً من الحديث خلال الاجتماع مع فخامته ما حصل في الجنوب في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وفخامته يتابع الاتصالات لتهدئة الاوضاع، ونحن نتمنى أن تهدأ، ونؤكد أن لبنان يلتزم القرار 1701 بكل مندرجاته. وفي هذه المناسبة أوجّه تحية للجيش وللدور الذي يقوم به وخصوصاً من خلال التعاون مع القوات الدولية العاملة في الجنوب.”




وأضاف: “أما في ما يتعلّق بالموضوع الحكومي، فأنا وبكل صراحة كنت أفضّل عدم الحديث عن هذا الموضوع اليوم، وهذا كان قراري قبل دخولي للقاء الرئيس عون، فالصمت يبقى أبلغ من الكلام والأمور في خواتيمها بإذن الله.”

ورداً على سؤال عن استبدال وزارة المال للطائفة الشيعية بوزارة الداخلية، أجاب: “إن كل هذا الكلام، ومع احترامي للإعلام، هو كلام صحافي، وليس له أي اساس.”

وأشار رداً على سؤال عن موعد لقائه التالي مع الرئيس عون، الى أنه “ستكون هناك اتصالات غداً للإتفاق على موعد اللقاء”.

وعن موضوع المداورة في الحقائب الوزارية قال: “إذا اتخذ القرار بعدم المداورة في الحقائب فإن عدم المداورة سيشمل أغلب الحقائب”.