اسرائيل ترد على ايران في لبنان وطبول الحرب تدق لكن بصوت منخفض

خاص – بيروت اوبزرفر

قال دبلوماسي غربي يعمل في منطقة الشرق الاوسط ان الاوضاع في المنطقة مقلقة ولفت الى ان ايران ربما تقوم ببعض الاخطاء التي لا تحمد عقباها على حد قوله. واشار الدبلوماسي الى المواجهة الاخيرة على الحدود اللبنانية الاسرائيلية وقال ان القصف الجوي الاسرائيلي جاء بعد ساعات طويلة من حادث اطلاق الصواريخ وهذا في لغة الحرب يعني انها اي اسرائيل تقول ان سيادتها مهمة جدا ولن تسمح بالمس بها هذا من جهة ومن ناحية اخرى فان اسرائيل ضربت اماكن فارغة ومصدر اطلاق الصواريخ عليها هذه المرة والمرات السابقة وايضا بعض دروب الوصول لتلك المناطق وابتعدت كل البعد لا بل وتعمدت عدم المس باي منشأة او موقع لحزب الله وذلك من اجل القول انها لا تريد التصعيد مع الحزب من جهة وترسل رسالة للفصائل الفلسطينية العاملة بلبنان بغطاء حزب الله واوامر ايرانية لانها لن تسمح بالمس بها، وقال الدبلوماسي ان اسرائيل لن تتردد في توسيع دائرة الاستهداف لتتضمن البنى التحتية اللبنانية في حال استمر اطلاق الصواريخ نحوها كما سمع من نظراء غربين يعملون في تل ابيب.




وايضا اعتبر الدبلوماسي ان الرسالة الاهم من القصف الجوي بطائرات اف ١٥ اي الاسرائيلية هو لايران لتقول انها تعرف من اوعز باطلاق الصواريخ وان تتورع من الرد في لبنان او اي مكان اخر.

يذكر ان ايران كانت استهدفت سفينة تجارية مملوكة من رجل اعمال اسرائيل في خليج عمان الاسبوع الماضي قتل على متنها اثنين احدهما القبطان البريطاني والاخر رجل امن روماني وكانت اسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة عهدت ايران بالرد على هذا العدوان بينما نفت ايران اي ضلوع لها بهذا الحادث وايضا بحادث محاولة اختطاف سفينة اخرى في الخليج العربي قبل ايام.