لماذا دخل الأخ رشيد على خط الخلافات الفلسطينية مع الاحتلال

خاص – بيروت أوبزرفر

تداول الكثير من الفلسطينيين الآن شريط فيديو لليوتيوبر الأخ رشيد ، وهو الفيديو الذي حمل عنوان “الحقيقة الكاملة لما يحدث في غزة وإسرائيل” .
وفي الفيديو هناك شرح طويل لمعلق سياسي اسمه “الأخ رشيد” حول قضية الشيخ جراح.




وكجزء من الفيديو ، ينتقد الأخ رشيد السلوك الفلسطيني في قضية إخلاء الشيخ جراح ، موضحًا سبب الإضرار بسياسة المواجهة والعنف بالمصلحة الفلسطينية في القدس.

كما ينتقد الأخ رشيد حماس لاستخدامها الموضوع الهام لاحتياجاتها ولا تساعد في إيجاد حل للقضية. يقول الأخ راشد في الفيديو: “الموضوع سيحل بالوثائق الدبلوماسية. لا يمكن حلها بصواريخ حماس! عليك أن تفكر من عقلك! ”

والحاصل فإن عرض هذا الفيديو واهتمام الأخ رشيد بعرضه يثير الكثير من التساؤلات خاصة وأن المعروف أن الأخ رشيد يهتم بالأساس بالهجوم على المبادئ الدينية المتشددة في الإسلام، منتقدا أيضا وفي ذات الوقت سلوك الجماعات المتشددة التي تتستر وراء الإسلام.

الخطورة هنا أن هناك تقرير خاص تم رفعه أخيرا للمخابرات الفلسطينية ، وهو التقرير الذي أشار إلى دقة الأزمة السياسية الحالية ورأى أن دخول الأخ رشيد في الحديث عن هذه النقطة يمثل نهجا مثيرا للجدل وربما مدفوع من قبل جهات تحتضنه وتدعمه للدخول إلى الساحة الفلسطينية، وهو ما اثار تخوفا لافتا خاصة مع وجود جماعات إقليمية وتبشيرية تدعم رشيد.

واعتبر الإعلامي المغربي الناشط على موقع يوتيوب أن حل قضية الشيخ جراح سيحل قانونيا في أروقة المحاكم الدولية وعبر الضغط الديبلوماسي وليس عن طريق صواريخ حماس الممولة من إيران التي تتعامل بدورها مع القضية الفلسطينية ككل كوسيلة للمتاجرة وللضغط على الولايات المتحدة الأمريكية.

ويضيف رشيد ” أطفال فلسطين جديرون بالحديث عنهم بالطبع لكن لا تنجروا خلف خطط الحركات الاخوانية ولا تظنوا ان المظاهرات التي تدعوا اليها حماس في القدس عفوية بل يوجد أجندة كاملة لتوريط المقدسيين مقابل تحصيل حماس لأهدافها الاستراتيجية”

ورغم شجب بعض المتابعين لصفحة الأخ رشيد لطريقة تناوله للملف الفلسطيني تظهر عدد الزيارات للمقطع التي تجاوزت 290 ألف مشاهدة أن عددا من الفلسطينيين يساندون هذا التوجه والرؤية .