العونيون لن يسموا ميقاتي “الفاسد”!!

في موضوع الاستشارات النيابية، غرد المسؤول عن العلاقات الدولية في التيار العوني طارق صادق اليوم السبت 24 تموز: “نحن لن نسمي الميقاتي رئيسا للحكومة، ونعطي فرصة قصيرة للتشكيل قبل الاستقالة من المجلس النيابي. والميقاتي مرشح الأميركان والمنظومة الفاسدة، بينما نواف سلام كان سفيراً للبنان في الأمم المتحدة، ويملك تاريخا عروبياً ومناصراً لفلسطين” وتابع المغرد العوني: “بفهم بري والحريري وجنبلاط يمشو بميقاتي، بس حزب الله ليش؟”.

وأشارت معلومات إلى أن التيار العوني طلب من نوابه الغاء إطلالاتهم الإعلامية لحين انعقاد اجتماع التكتل النيابي العوني صباح الاثنين، لاتخاذ القرار النهائي في موضوع الاستشارات النيابية.

ومن جهة أخرى، رأى عضو تكتل “لبنان القوي” النائب حكمت ديب أن “على الرئيس نجيب ميقاتي شبهة في الإثراء غير المشروع وفي مواضيع عدة أخرى”، سائلاً: “هل سيقبل الرأي العام اللبناني والمجتمع المدني بشخص لديه هذه الارتكابات؟”. وأكد أن التكتل متوجه إلى عدم التسمية أو تسمية شخص آخر إذا توّفر الحظ له.




وقال: “اذا أعاد ميقاتي قروض الإسكان مع فوائدها ينال صوتي، واذا أعاد 500 دولار لتأسيس الخط الخليوي. ونحن بأمس الحاجة لكل دولار أخذ خلافا للقانون. وإذا تبرع بملياري دولار لشراء الدواء ودعم المحتاجين أصوت له”.



المدن