ولاية تكساس تدرس حظر منتجات “بن آند جيري” بسبب مقاطعتها للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة

قال مسؤول رفيع في ولاية تكساس الأمريكية يوم الخميس إنه يدرس حظر منتجات “بن آند جيري” على مستوى الولاية بعد أن أعلنت الشركة، التي تتخذ من فيرمونت مقراً لها، أنها لن تبيع “الايس كريم” بعد الآن في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف المراقب المالي للولاية، جلين هيفار، أنه أمر موظفيه بمراجعة ما إذا كانت الشركة قد انتهكت قوانين الولاية المتعلقة بمحاربة مقاطعة إسرائيل.




ويسيطر الجمهوريون، وغالبيتهم من العنصريين المناهضين للهجرة والمسلمين، على الولاية، التي أقرت في وقت سابق قانوناً يعاقب أي شركة ترفض التعامل مع إسرائيل .

وقال هيغار إنه يرفض الأعمال التي تقوض اقتصاد إسرائيل.

وقادت شخصيات موالية للوبي اليهودي في الولايات المتحدة حملة ضد الشركة، حيث حثت النائبة الجمهورية عن نيويورك نيكول ماليوتاكيس الناس على اتخاذ موقف من الشركة، وقال عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو إنه سيتخلى عن تذوق بوظة “بن آند جيري”.

وأدانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الخطوة الشجاعة للشركة، وزعمت بأنها “غير عادلة” في حين هدد رئيس وزراء كيان الاحتلال بأنه ستكون هناك عواقب وخيمة.

وقال المسؤول في تكساس إن لدى الولايات خيارات أفضل لتناول الحلوى هذا الصيف.