الحريري: “فريق يأخذنا إلى جهنّم”… وحزب الله لم يقم بالجهد الكافي

في أوّل تصريح له بعد إعتذاره عن عدم تشكيل حكومة جديدة في لبنان، صرّح الرئيس المُعتذر سعد الحريري قائلاً: “زرت رئيس الجمهورية ميشال عون بكل انفتاح، وطلبت بأن نأخذ قراراً سريعاً لأنه مضى وقت على التشكيل”.

وقال الحريري خلال مقابلة تلفزيونية عبر قناة “الجديد”: “أنا رشحت نفسي لكي أشكل بحسب المبادرة الفرنسية”، أي حكومة أخصائيين واليوم أنا اعتذرت عن حكومة ميشال عون “من دون تكليف” . وأضاف، “سألت الرئيس عون اليوم عن منح الثقة للحكومة من قبل التيار الوطني الحر، ورّدد لي الجواب نفسه، لا ثقة من الكتلة كاملا بل من وزيرين أو ثلاثة”.




وتابع، “أساس الإعتذار إذا لم أستطع أن أشكل الحكومة، البلد بحاجة إلى حكومة، رئيس الجمهورية حامل السلم بالعرض مع تشكيل حكومة مع سعد الحريري”.

وأشار الحريري إلى أنه “عندما استقلت بالـ 2019 استقلت لاني أريد حكومة اخصائيين، وإذا أردت أن أشكل حكومة ميشال عون لن أنقذ البلد”، لافتاً إلى أن “هناك فريق قرر أن يعذب البلد ويأخذنا إلى جهنم، وكل العقبات التي واجهتها بسبب هذا الفريق”.

وأردف: “اعتذاري عن التشكيل هو لأني رأيت أن رئيس الجمهورية لا يريد أن يشكل، وعندما يقرر رئيس الجمهورية متى الاستشارات أتحدث مع حلفائي ونقرر ماذا سنفعل”.

وسأل الحريري: “هل مشكلة البلد مسلم مسيحي؟ مشكلة البلد ان ليس هناك ادارة صحيحة”.

إلى ذلك، قال “أنا لا استطيع ان اقدم تشكيلة للحكومة ورئيس الجمهورية لا يريد اعطاء الثقة بل يريد الثلث المعطل، وكلكم تعرفون ان هذه ليست طريقة لتشكيل الحكومة”، مؤكداً “أنا انسان واضح لا اؤمن بالفراغ ولن اسمح انا اكون جزء من الفراغ، وإذا كان يريد الرئيس عون أن يبقى الفراغ لآخر عهده فهذا قراره، لا أحد يطلب مني أن أفعل كل شيء وأضحي وغيري لا”.

وأضاف: “أريد أن اشكر الرئيس نبيه بري على وقوفه معي في هذه المرحلة، وهو كان هدفه الأساسي أن تتشكل الحكومة”.

وشدّد الحريري على أن “هناك انتخابات قادمة، وموعدنا مع كل الذين مشوا ضدّ المبادرة الفرنسية”.

وعن زيارته للقاهرة، كشف الحريري أنه “لم يكن هناك نقاش خلال لقائي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول الاعتذار، والكلام الذي نقل حول اللقاء غير دقيق”.

ولفت إلى أنه ذهب الى مصر لاستجرار الغاز المصري عبر سوريا واستطاع الأردنيون اقناع الأميركيين بهذا الأمر”، مضيفاً أنه “ناقش مع الرئيس السيسي ملف الغاز لتخفيض فاتورة الكهرباء عبر الحكومة الجديدة رغم أنني لست رئيسها”.

السعودية و”السابقة التاريخية”…

وفي سياق آخر، لفت الحريري إلى أن “المملكة العربية السعودية لديها مشكلة مع “حزب الله” ومشكلة مع لبنان”.

ورداً على سؤال “لماذا لا تزور السعودية؟، قال الحريري: “أيمتى ما بدي بروح على السعودية بس أنا ما عم روح والسبب بالبداية هو كورونا”.

وأضاف “إذا كان فريق 8 آذار حريص فعلاً على السعودية ليتوقفوا عن شتمها وتصدير الكبتاغون والتدخل بالشؤون العربية واليمن و”بيمشي الحال”، ولا يجوز قولهم إن هناك مشكلة بين السعودية والحريري”.

من جهة أخرى، اعتبر الحريري أنه دفع الثمن لأنه يتواصل مع “حزب الله” وقال “أنا مؤمن بالحوار ولا أريد أي مشكل في البلد سني- شيعي وبالنسبة لي حماية لبنان هي الأساس”.

ورأى أن “السابقة التاريخية هي أن يرسل رئيس الجمهورية رسالة إلى مجلس النواب يطلب فيها سحب التكليف”.

وعن قضية إنفجار مرفأ بيروت، قال الحريري: “ان شاء الله ينحبس مين ما ينحبس في قضية المرفأ” ولكن هل هذا هو فعلياً سبب الانفجار؟ هناك نيترات وصلت إلى بيروت وفُجّرت فيها وما أريده هو معرفة من جاء بالنيترات إلى المرفأ”. وأضاف ” في حال تم استدعائي الى التحقيق الدولي في قضية انفجار المرفأ “نعم أذهب”.