نائب وزير الدفاع الروسي خائف على لبنان

لوحظت برودة واضحة تكتنف الدور الروسي الذي شهد في المرحلة الماضية حراكاً لافتاً على خط بيروت – موسكو. هنا تلفت مصادر مقرّبة من روسيا إلى أنّ الوعكة الصحية التي ألمّت بالمسؤول عن الملف اللبناني ميخائيل بوغدانوف، كان لها التأثير المباشِر الذي أدى إلى انخفاض فاعلية هذا الدور، ولكن عُلم أنّ بوغدانوف سيخرج من المستشفى التي يعالَج فيها في خلال اليومين المقبلين، ومن المتوقّع أن يباشر عمله آخر الشهر الجاري وتعود المشاورات والاتصالات وكذلك زيارة بعض القوى السياسية موسكو.

وتنقل المصادر عن نائب وزير الدفاع الروسي الفريق ألكسندر فامين، والذي يُعدّ أبرز من يتولى ملف الشرق الأوسط، قلقه ومخاوفه من إمكانية حصول اهتزازات وفلتان أمني في لبنان، وهذا ما تجاريه فيه وزارة الخارجية الروسية، وعلى هذه الخلفية تسعى موسكو إلى حلّ المشاكل بين الأطراف السياسية اللبنانية وما زالت تدعم الرئيس المكلف سعد الحريري ولا تحبّذ اعتذاره، ولكنّها أيضاً تتمنى في حال الاعتذار أن يكون له يد في تعيين الشخصية التي ستُكلّف بدلاً منه حفاظاً على التوازنات الداخلية.




وتخلص مشيرةً إلى وجود معلومات في وزارتَي الدفاع والخارجية الروسيتين، مؤداها مخاوف من استعمال النازحين السوريين في أي أحداث قد تندلع في لبنان وزجّهم في حروب، كما حصل مؤخراً في أفغانستان، ما يدفع المسؤولين الروس إلى العمل على استقرار الوضع المحلي.



المصدر: النهار