استياء دولي من عرقة حماس لمنظومة إعاة إعمار غزة

خاص – بيروت أوبزرفر

علم بيروت أوبزرفر أن الحكومة الأمريكية أرسلت أخيرا رسائل إلى قيادة السلطة الفلسطينية ومصر حول عدم الرضا الدولي من وتيرة إعادة إعمار غزة ومسؤولية حماس عن التأخير في هذه العملية.




وقال مصدر فلسطيني مسؤول أن واشنطن مستاءة من تعاون قيادات من حركة فتح بحماس ، وهي الشخصيات التي تصنفها الولايات المتحدة باعتبارها إرهابية مثل صالح العاروري الذي تم انتخابه أخيرا كرئيس للحركة بالضفة الغربية.

وقال هذا المصدر إن الحكومة الأمريكية لا تؤيد مثل هذه العلاقات لأنها قد تؤخر عملية إعادة التأهيل.

وعلمت بيروت أوبزرفر أنه وفي المحادثات التي أجريت مؤخرًا بين وزارة الداخلية في مصر وممثلين عن الحكومة الأمريكية ، تم مناقشة مسألة العلاقات بين فتح وحماس ، المصنفة كمنظمة إرهابية.

وبحسب مسؤول مصري رفيع فإن الولايات المتحدة قلقة من العلاقات الوثيقة بين الرجوب وحماس ، لأنها قد تكون عقبة في العمليات السياسية بين السلطة الفلسطينية والمجتمع الدولي.