وزير الخارجية القطري زار عون وبرّي والحريري… لا مبادرة لحل الأزمة

لم يحمل وزير خارجية #قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني معه أي مبادرة محددة، انما أكد لرئيس الجمهورية وقوف بلاده إلى جانب لبنان في كل المجالات وأهمية المحافظة على أستقراره، مبديا جهوزية قطر لأي مساعدة تطلب منها لحل الأزمات الموجودة في لبنان.

وأوضحت مصادر سياسية مطلعة لـ”النهار” أن “الوزير القطري شدد على أن ما يهم قطر هو رؤية لبنان وشعبه يشعرون بالراحة”، معربا عن قلقه للأوضاع التي يشهدها لبنان. وكشفت أنه “نقل استعدادا طيبا للمساهمة في أي مساعدة تطلب من بلاده وفي أي مجال وكرر ذلك أكثر من مرة خلال اللقاء”.
ولفتت إلى أن رئيس الجمهورية نقل إلى الوزير القطري ترحيبه بمساعدة قطر ووقوفها إلى جانب لبنان واللبنانيين لتجاوز الظروف التي يمرون بها والتي ترجمت في محطات عدة على مر السنوات.




كما أن الرئيس عون شرح لضيفه المعطيات المتصلة بالأزمة الراهنة وتأخير تأليف الحكومة.

وكان عون استقبل في قصر بعبدا عصر اليوم، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر والوفد المرافق في حضور سفير قطر في لبنان محمد الجابر.

من بعدها انتقل وزير الخارجية القطري إلى عين التينة، حيث التقى رئيس مجلس النّواب نبيه برّي، وجرى عرض للأوضاع العامة في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين لبنان وقطر.

كما زار الوزير القطري بيت الوسط مع الوفد المرافق معه للقاء الرئيس المكلّف #سعد الحريري، في حضور الوزير السابق غطاس خوري والمستشار باسم الشاب، وجرى خلال اللقاء التداول في الأوضاع العامّة والمستجدّات السياسيّة والعلاقات الثنائية.

يُشار إلى أنّ الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني يلتقي في هذه الأثناء قائد الجيش العماد جوزيف عون في اليرزة.

ويُذكر أنّ الوزير غادر مقرّات الرؤساء دون الإدلاء بأيّ تصريح.