الاجتماع الأميركي السعودي الفرنسي.. “مصالح مشتركة” بخصوص لبنان

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، الخميس، إن اجتماع الوزير، أنتوني بلينكن، مع وزيري الخارجية السعودي والفرنسي في إيطاليا جاء بالارتباط مع وجود “مصالح مشتركة” بين حكومتيهما “عندما يتعلق الأمر بلبنان”.

وأكد برايس ردا على سؤال لقناة “الحرة” أن واشنطن تتوقع من قادة لبنان أن يُظهروا مرونة كافية لتشكيل حكومة، مستعدة وقادرة على (إجراء) إصلاح حقيقي وجذري”.




وأردف بلينكن “طالما قلنا أن الشعب اللبناني يستحق حكومة (..) ستنفذ بشكل عاجل الإصلاحات الضرورية لإنقاذ اقتصاد البلاد المنهار”.

ولفت برايس إلى أن التدهور الذي يشهده الاقتصاد اللبناني “سببه الرئيسي هو عقود من الفساد وسوء الإدارة من قادة لبنان السياسيين”.

وشدد برايس “نواصل دعوتهم لوضع سياسة حافة الهاوية الحزبية جانبا لتغيير المسار، وللعمل من أجل المنفعة العامة لجماعتهم وللشعب اللبناني”.

وأشار برايس خلال حديثه للحرة إلى وجود مصلحة دولية مشتركة في تحقيق الاستقرار في لبنان، بواسطة سبل تتضمن الإغاثة الإنسانية وإعطائهم حكومة يستحقونها وتخدم مصالحهم.

وكان بلينكن قد كشف في تغريدة، الثلاثاء، عن عقده محادثات مع نظيره السعودي، فيصل بن فرحان، بحضور وزير الخارجية الفرنسي، جون إيف لودريان، على هامش اجتماع وزراء خارجية مجموعة الـ 20 المنعقد في مدينة ماتيرا الإيطالية.

وأجمع الوزراء، بحسب تغريدة بلينكن، على ضرورة أن “يُظهر القادة السياسيون في لبنان قيادة حقيقية من خلال تنفيذ الإصلاحات التي طال انتظارها لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد وتوفير الإغاثة التي يحتاجها الشعب اللبناني بشدة”.