الأب كميل مبارك: الذي دمّر مرفأ بيروت هدفه تهجير المسيحيين وهو مؤامرة دولية اقليمية!

اعتبر المونسينيور كميل مبارك أن “مشكلتنا مع الطائف من قبل أن يكتب، وبمن كانوا يفاوضون هناك، وإما أنهم لم يستطيعوا تجاوزها، إما أنه ضغط عليهم، وإما أن بعضهم اشتُري بالمال، وما نشكو منه بالطائف ليس الطائف، بل بتطبيق بنود الطائف ومحاولة تفسير الكل ابتداء من الجزء فيما المنطق هو العكس”.

ولفت في مقابلة تلفزيونية، الى أن ” روح الطائف هي الميثاقية والعيش المشترك وقراءة كل بند واجب، ورئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري ضغط على النواب في الطائف لإقرار هذا النظام”.




وأكد الأب مبارك أن “البلد يهرب من ايدنا كلبنانيين، والتيار الوطني الحر ووزارة الخارجية أنقذوا رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري حينما كان معتقلا في السعودية”، معتبرا أن “من الطبيعي أن تدعم دار الفتوى رئيس الحكومة المكلف أيا كان، لكنها اليوم من تدعم؟ فالحريري اليوم خارج البلاد”.

وأعلن أن “الذي دمّر مرفأ بيروت هدفه تهجير المسيحيين وهو مؤامرة دولية اقليمية”، وأضاف: ” نشكر الله على انه ارسل لنا العماد جوزف عون لحماية لبنان ونهضته ربما”.