رحيل وزير الدفاع الأمريكي الأسبق “رامسفيلد”.. هندس الحرب على العراق ومن أبرز الداعمين للتعذيب بـ”أبوغريب”

أعلنت عائلة وزير الدفاع الأمريكي الأسبق دونالد رامسفيلد، الأربعاء 30 يونيو/حزيران 2021، وفاة رامسفيلد عن عمر ناهز 88 عاماً، ويعتبر رامسفيلد المهندسَ الرئيسي لحرب العراق إلى أن استبدله الرئيس جورج دبليو بوش مع تعثر الولايات المتحدة هناك بعد ثلاث سنوات ونصف السنة من القتال.

شغل رامسفيلد منصب وزير الدفاع الأمريكي مرتين؛ الأولى في الفترة من 1975 وحتى 1977، والثانية من 2001 وحتى 2006.




قالت عائلته في بيان: “بحزن عميق نعلن نبأ رحيل دونالد رامسفيلد، رجل الدولة الأمريكي والزوج المخلص والأب والجد، عن 88 عاماً، وحوله أفراد أسرته وأحباؤه في تاوس بولاية نيومكسيكو”.

كما أضاف البيان: “سيذكره التاريخ لإنجازاته الاستثنائية على مدى ستة عقود من الخدمة العامة، لكن لمن عرفوه عن قرب ولمن تغيرت حياتهم للأبد سنذكر حبه الدائم لزوجته جويس ولأسرته وأصدقائه ولنزاهته طوال حياته التي وهبها للبلاد”.

لعب رامسفيلد دوراً رئيسياً في غزو أفغانستان والعراق، وخلال الحرب في العراق، دافع بشكل كبير عن الاعتقاد بوجود مخزونات من أسلحة الدمار الشامل هناك رغم عدم توافر أدلة كافية.

كانت فترة توليه وزارة الدفاع خلال حرب العراق محل جدل كبير، إذ دعم التعذيب خلال فضيحة إساءة معاملة المحتجزين في سجن أبو غريب.

يُذكر أن رامسفيلد وُلد في 9 يوليو/تموز من عام 1932، وشغل منصب وزير الدفاع في الفترة من 1975 إلى 1977 بعهد الرئيس جيرالد فورد، ثم أصبح وزيراً للدفاع مرة أخرى في الفترة من 2001 إلى 2006، في عهد الرئيس جورج دبليو بوش.