بسبب الفقر والجوع.. أب سوري يترك طفلتيه بمستشفى في دمشق مع رسالة مؤثرة

تداولت مواقع سورية معارضة وموالية، منشورا لطبيب يقطن في العاصمة، دمشق، قال فيه إن أحد الآباء قد ترك طفلتين صغيرتين مع رسالة مؤثرة.

وقال الطبيب، سعيد جاويش، الذي يعمل في مستشفى المواساة الحكومي بحي المزة، غربي دمشق إنه لقي طفلتين في إحدى قاعات الانتظار دون  وجود مرافق معهما وكانتا تحملان رسالة ورقية.




وأوضح جاويش في منشوره على صفحته في موقع”فيسبوك” إنه لم يفهم شيئا من الرسالة سوى جملة في خلف الورقة، قائلا: “لم أفهم شيئا منها (الرسالة) سوى هذا المقطع المكتوب في خلفية الورقة بأن الطفلتين بحاجة إلى طعام  وماء ولم تتناولا شيئا على ما يبدو منذ فترة طويلة ويرجو منهما أن تسامحانه”.

وختم الطبيب بالقول: “المنظر على الحقيقة (على أرض الواقع) كان مفجعا ولا يمكن وصفه أبدا”.

المنشور الذي نشره الطبيب السوري على موقع فيسبوك
المنشور الذي نشره الطبيب السوري على موقع فيسبوك

من جانبه أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن متوسط دخل الفرد في سوريا قد تراجع بشكل كبير مع تزايد مصاريف العائلة ما تسبب في تردي الأوضاع المعيشية في جميع محافظات البلاد وعلى اختلاف جهات السيطرة.

وأوضح تقرير المرصد أن حاجة العائلة الواحدة المؤلفة من خمسة أفراد في محافظتي درعا والسويداء جنوب سوريا لنحو 150 ألف ليرة سورية بشكل شهري لسداد احتياجاتها من الخضار والخبز فقط، علما أن الدولار يعادل نحو 3500 ليرة.

ولفت إلى أن تلك  العائلة ستحتاج إلى نحو 350 ألف ليرة سورية (حوالي 280 دولار) لشراء المواد التموينية مثل السكر والشاي والزيت النباتي والأرز والبرغل وغيرها، والمستلزمات الضرورية من علاج ومواصلات وألبسة ولدفع فواتير الكهرباء ومياه الشرب بمجموع يصل نحو 500 ألف ليرة شهرياً (1060 دولار)، بينما يعتبر متوسط رواتب الموظفين في المحافظتين 100 ألف ليرة سورية (212 دولار).