“أزمة الدواء”… هذا ما كشفه وزير الصحّة بعد اختتام زيارته إلى تركيا

أكد وزير الصحة العامة حمد حسن أن تأمين الدواء والمستلزمات والمغروسات الطبية والكواشف المخبرية في السوق اللبناني أمر يحتل أولوية الوزارة في المرحلة الدقيقة الراهنة. وقد شكل محور المحادثات التي أجراها في زيارته الرسمية إلى تركيا والتي اختتمها فجر اليوم بعد لقاء مع نظيره التركي فخر الدين قوجه وورشة عمل في مركز الهيئة التركية للدواء والمستلزمات الطبية وجولات ميدانية على مصانع وشركات الخاصة.

وفي تصريح له، أكد الوزير حسن أن الزيارة أسست للتعاون في ملف الدواء، متوقعًا أن تبرز نتائج إيجابية عملية على المدى المنظور يتم الإعلان عنها في خلال زيارة مرتقبة لوفد رسمي تركي سيشارك في افتتاح إطلاق الأعمال الطبية واستقبال المرضى في مستشفى الطوارئ التركي – صيدا. ولفت حسن إلى أن التركيز ينصب في مرحلة أولى على التعاون في مجال تأمين أدوية الأمراض السرطانية والمزمنة وغيرها، مشيرًا إلى أنها تتميز بجودة معترف بها أوروبيا.




وإذ كشف أن شركات الأدوية العالمية تضغط على وكلائها في لبنان لتسديد التزاماتهم المالية، أكد حسن أنه لن يألو جهدًا في متابعة الإتصالات الداخلية مع حاكم مصرف لبنان لحل هذه المشكلة وتحديد سقف للدعم الشهري وفق الأولويات المحددة من قبل وزارة الصحة العامة؛ كما أكد أنه منفتح على أي فرصة خارجية واتفاقيات تضمن حلا تدريجيًا لأزمة الدواء وتأمين الدواء الفعال وعدم انقطاعه.